ظريف :  على السعودية ان ترى الحقائق كما هي

اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، أن على السعودية ان ترى الحقاق كما هي ، معرباً عن أمله أن ينعكس حل الملف النووي الإيراني إيجاباً لتسوية ملفات المنطقة.

وقال ظريف فب مقابلة مع صحيفة  «السفير» البيروتية ، «برأينا أن الموضوع النووي كان شأناً هامشياً وقد تمّت معالجته، لكنّ الشيء الحقيقي والأساسي يتعلّق بهذه المنطقة بالذات، ونحن نرغب في الواقع بالتّعاون وببذل المساعي من أجل خير هذه المنطقة وشعوبها». وتمنّى أن تصبّ كل الجهود التي بذلت لمصلحة دول المنطقة برمّتها.

وعمّا إذا كانت «الدّيبلوماسيّة الباسمة» التي اعتمدها في التفاوض مع الغرب حول الملفّ النووي الإيراني ستصلح أيضاً في الحوار العتيد مع السعودية وخصوصاً في ظل التشكيك السعودي وبعض الدول العربية في الخليج الفارسي بنيات إيران في المنطقة، قال ظريف «إننا نبتسم لأصدقائنا في هذه المنطقة من صميم القلب».

وعن أن دول المنطقة تريد من إيران أفعالا لا ابتسامات، وخصوصاً لجهة عدم التدخّل بشؤونها، قال ظريف «نحن نعتقد بأنّ أصدقاءنا السعوديين بحاجة لأن يروا الحقائق كما هي. نحن واجهنا وتحمّلنا مشاكل كثيرة، وتعرّضنا لمعاناة كبرى من جيراننا، ونحن لم ندعم صدّام حسين ضدّ السعوديين بل هم من كانوا يدعمون صدّام حسين في حربه ضدّنا، وعلى كلّ إذا كان لأحد أن يرضي الجانب الآخر فلا بدّ لهم (أي السعوديين) أن يرضونا، علماً أننا لا نطلب هذا الشيء منهم».

وعن تداعيات الاتفاق النووي على ملفات المنطقة، قال ظريف «آمل أن ينعكس إيجاباً وأن تتمّ معالجة ملفات المنطقة وتسويتها»./انتهى/        

رمز الخبر 1856906

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 11 =