الأولوية لايران وغانا مكافحة تطرف داعش وبوكوحرام

بحث وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مع وزيرة خارجية غانا "حنا تته" اليوم في طهران آخر التطورات على الساحة الافريقية والازمات الناجمة عن سلوك المجموعات الارهابية كبوكوحرام وحركة الشباب الصومالية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن محمد جواد ظريف أكد خلال لقائه وزيرة خارجية غانا "حنا تته" أن العلاقة مع القارة الافريقية هي من أولويات الجمهورية الاسلامية الايرانية قائلاً : " إننا نرغب بتوسيع العلاقات الثنائية انطلاقاً من المبادئ الثابتة والارادة الجادة للجمهورية الاسلامية الايرانية".

وأضاف ظريف : "نملك العديد من المجالات في قطاع الزراعة والشركات الخاصة بغية تنفيذ المشاريع الفنية والهندسية التي يمكن من خلالها توسيع العلاقات بين البلدين".

ونوه وزير الخارجية الايراني بالمآسي التي يعاني منها الشعب السوري والعراقي والافغاني والباكستاني والافريقي جراء هجمات المجموعات الارهابية في هذه الدول كداعش وبوكوحرام في ظل توظيف الظروف الاقتصادية بشكل سيء ، الامر الذي أدى إلى اشتداد الازمات مشدداً على أن العوامل الاقتصادية والثقافية تلعب دوراً هاماً في استقرار المجتمعات وإن الدول الصديقة يمكنها مناقشة هذه الازمات عبر المشاورات وتبادل الخبرات.

من جانبها قالت وزيرة خارجية غانا : " إن أولويات حكومة غانا الارتقاء بالعلاقات بين البلدين في مجال الصحة والتعليم معربة عن آملها في الاستفادة من خبرات الجمهورية الاسلامية الايرانية وجعلها أكثر فاعلية عبر إقامة اللجان والمشتركة بين البلدين".

وعن التطرف الذي يحصل في دول جوار غانا أوضحت حنا تته أن تطرف بوكوحرام أدى إلى انعدام الامن في الكثير من الدول الافريقية مؤكدة أن حكومة غانا حصنت حدودها في وجه الارهاب عبر الاستفادة من قدراتها المختلفة./انتهى/

 

 

رمز الخبر 1857157

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 6 =