روحاني : زعزعة الامن في الشرق الاوسط سيؤثر على اقتصاد دول المنطقة

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ان زعزعة الامن في الشرق الاوسط سيؤثر سلبا على اقتصاد دول المنطقة.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء , ان رئيس الجمهورية حسن روحاني عقد عصر اليوم السبت مؤتمرا صحفيا , اكد فيه عزم حكومته على السعي لتخفيض معدل التضخم , لافتا الى تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 3 بالمائة.
واشار الى هبوط اسعار النفط في الاسواق العالمية من 110 دولارات الى 40 دولارا , وقال : فضلا عن هذه المشاكل فان العديد من دول العالم تواجه تقلبات قوية من الناحية الاقتصادية وسوق الاستثمار , مثل الصين.
واوضح ان اقتصاديات جميع العالم مرتبط بعضها بالبعض الآخر , وقال : اذا حدثت مشكلة لاقتصاد احدى دول المنطقة , فان ذلك سيؤثر على اقتصاد ايران ايضا.
واشار  رئيس الجمهورية الى ازمات المنطقة , وقال خلال السنتين الماضيتين , تعرضت المنطقة الى مشاكل امنية عديدة , لان زعزعة الامن الاقليمي يترك تداعياته على القضايا الاقتصادية.
واضاف : في السياسة الخارجية تمكنا من التعامل الايجابي مع العالم وتحسين صورة ايران امام الرأي العام العالمي.
واشار الى ان رئيس الجمهورية الى ان اصبحت تعرف اليوم بانها دولة داعية للسلام , وان ظاهرة التخويف من ايران قد انتهت.
ولفت الى ان انتاج ايران من الغاز الطبيعي زاد الى 120 مليون متر مكعب يوميا , والنفط الخام ارتفع من 7ر2 الى 9ر2 مليون برميل يوميا , والمنتجات البتروكيماوية بلغت 5ر44 مليون طن سنويا.
وتطرق الى الاتفاق النووي , موضحا ان النجاح في هذا الملف يصب بمصلحة جميع الدول , مضيفا : ان الملف النووي على وشك الانتهاء وان ايران تتخذ الخطوات النهائية في هذا المجال.
واكد رئيس الجمهورية ان الحكومة لن تسمح بان تصبح ايران بعد رفع الحظر سوقا استهلاكية للبضائع الاجنبية , بل تشجع على الاستثمارات الاجنبية ونقل التكنولوجيا الى داخل البلاد.
واكد روحاني على ضرورة عدم مناقشة خطة العمل المشتركة من قبل مجلس الشورى الاسلامي , لان مصادقته على هذه الخطة سيكون لصالح الطرف الآخر.
وقال روحاني : اكدنا ان معاهدة حظر الانتشار النووي نفناه بشكل صحيح , لكن البعض يدعي غير ذلك و وان جميع المفاوضات كانت من اجل ان نثبت ان هذه الانتقادات كانت غير صحيحة , وكذلك من اجل ايجاد ثقة الطرف الآخر بالبرنامج النووي السلمي الايراني.
واضاف : ليست لدينا معاهدة جديدة , وفي خطة العمل المشتركة ايضا يجب ان تقوم ايران باجراءات طوعية , ولا توجد دولة من اعضاء مجموعة 5+1 ستقدم خطة العمل المشتركة الى برلمانها بحيث نريد ان نقدم الخطة الى مجلس الشورى ليصادق عليه.
وتابع قائلا : اذا صادق البرلمان على خطة العمل المشتركة , فسيكون ذلك ملزما للحكومة وليس ملزما للطرف الآخر و وهذا يصب مصلحتهم (الدول الغربية).
واشار روحاني الى ان قائد الثورة الاسلامية اعرب لدى استقباله اعضاء الحكومة عن ارتياحه لحل القضية النووية , وقال رئيس الجمهورية : اذا استطعنا ان حل هذا الملف في اطار المصالح الوطنية , فيصب بمصلحة البلاد.
واشار الى ان مفاعل اراك للماء الثقيل سيتم تطويره من خلال مشاركة الصين وربما امريكا , مشيرا الى ان ايران والصين شكلتا سبع مجموعات عمل لتطوير العلاقات الثنائية , وان ايران مصممة على تنمية العلاقات مع الصين والهند وروسيا.
واكد روحاني ان الاتفاق النووي لن يضعف القدرة الدفاعية لايران , وقال : يجب ان نعمل من اجل تعزيز قدرة الردع الوطنية في مواجهة التهديدات.
واضاف : ان جزءا من قوة الردع هي الصناعات الدفاعية , وكما توجد قوة الردع في السياسة الخارجية والاقتصاد وحتى في القوانين الدولية.
واردف قائلا : ان الاقتصاد المقاوم يعني ان الحظر لايؤثر على ايران, فتحقيق هذه الغاية يعنى الحصول على قدرة الردع.
واردف يقول : خلال العامين الماضيين حققنا تطورا في تكنولوجيا المجال الدفاعي , واصبحت البنية الدفاعية اقوى من السابق.
واضاف : ان مستودعاتنا باتت مليئة بالمعدات والاسلحة الاستراتيجية.
واكد رئيس الجمهورية : انه لا توجد في خطة العمل المشتركة قيودا على القدرة الصاروخية الايرانية , وقال : ان هذه المسائل طرحت في قرار مجلس الامن.
واوضح قائلا : جاء في هذا القرار ان على ايران ان لا تسعى الى انتاج صاروخ يحمل رأس نوويا , وهذا ما لا نسعى اليه مطلقا.
واكد روحاني ان ايران غير ملزمة بجميع بنود قرار المجلس الامن , وقال : ان نقض القرار لا يعني نقض خطة العمل المشتركة./انتهى/

 

      

رمز الخبر 1857246

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =