قائد الثورة الاسلامية : التفاوض مع امريكا ممنوع

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان التفاوض مع امريكا ممنوع، موضحا ان مثل هذا التفاوض يعني نفوذ امريكا الى داخل ايران.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان قائد الثورة الاسلامية اشار لدى استقباله جمعا من قادة وكوادر القوات البحرية التابعة للحرس الثوري اليوم الاربعاء الى سبب منع التفاوض مع الامريكيين قائلا : ان التفاوض يعني نفوذ الامريكيين، ان هؤلاء يريدون فتح الطرق لاملاء آرائهم على ايران وانهم استغلوا اية فرصة وجدوها في المفاوضات النووية ونفذوا منها.

   واضاف سماحته : ان الجانب الايراني في المفاوضات النووية كان يقظا بحمد الله تعالى لكن الامريكيين قد وجدوا بعض الفرص وقاموا بفعل شيء يضر بمصالحنا الوطنية.

  وقال: ان التفاوض مع امريكا ممنوع بسبب مضراته العديدة وعدم وجود اي نفع منها وهذا يختلف عن التفاوض مع الدول التي لاتمتلك الامكانيات الامريكية ولا النوايا الامريكية.

  واضاف قائد الثورة الاسلامية : ان سبب المشكلة الحالية التي تواجهها البلاد هو وجود بعض الاشخاص غير المبالين او السذج والذين لايفهمون هذه الحقائق وهذه الاشخاص هم اقلية قليلة امام الجماهير الثورية العظيمة والواعية والبصيرة في البلاد لكن هذه الاقلية هي ناشطة وتكتب وتتكلم وتكرر مواقفها والعدو يساعد هؤلاء.

  وقال قائد الثورة الاسلامية "هناك من يقول لماذا تعارضون التفاوض مع امريكا ونحن نرى ان الإمام أمير المؤمنين (ع) والإمام الحسين (ع) تفاوضا مع الزبير وعمر بن سعد؟" واضاف "ان الإمام امير المؤمنين (ع) والإمام الحسين (ع) قد أخطرا الزبير وعمر بن سعد ونصحاهما ولم يكن هناك تفاوض كما يجري اليوم، ان التفاوض اليوم يعني عقد صفقة وأخذ شيئ واعطاء شيء فهل عقد الإمام امير المؤمنين(ع) أو الإمام الحسين (ع) صفقة مع الزبير أو عمر بن سعد؟ هل تفهمون التاريخ بهذا الشكل وتفسرون حياة الأئمة (ع) بهذا الشكل؟

كما اشار قائد الثورة الاسلامية الى المخططات الخطيرة التي تعدها القوى الاستكبارية للمنطقة مؤكدا ان هذه القوى لاتمتنع عن استخدام الاسلحة الخطيرة جدا والاساليب غير الانسانية لقتل الابرياء وان ادعاءات هؤلاء حول الدفاع عن حقوق الانسان وحقوق المواطنة تخالف الحقيقة وهي فارغة وعبثية بالكامل.  

 واعتبر سماحته الهجوم على مستشفى في افغانستان وقتل الشعوب في سوريا والعراق واليمن وفلسطين والبحرين نماذج لجرائم القوى الاستكبارية وقسوتهم وقال : ان اكبر خطر يهدد العالم اليوم هو النفاق والرياء وكذب المتشدقين بحقوق الانسان.

 ونوه قائد الثورة الاسلامية ايضا الى دور ومكانة ايران في المنطقة في الوقت الراهن واضاف : ان ايران وبفضل الله تعالى استطاعت الحؤول دون تنفيذ مخططات ومؤامرات الاعداء في المنطقة فضلا عن سد نفوذ العدو في الداخل /انتهى/.

رمز الخبر 1858012

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 3 =