الهدف من اثارة الشكوك حول مجلس صيانة الدستور هو تشويه سمعة مجلس الشورى الاسلامي

أكّد خطيب جمعة طهران المؤقت حجة الاسلام والمسلمين كاظم صديقي انّ الّذين يثيرون شكوكاً حول اداء مجلس صيانة الدستور يحاولون تشوية سمعة مجلس الشورى الاسلامي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان صديقي وصف الانتخابات المقبلة بالقضية الهامة للبلاد معتبراً المشاركة الجماعية للشعب الايراني فى الانتخابات اعلاناً جماعياً عن الالتزام بمبادئ الثورة الاسلامية والامام الخميني (ره).

وأشار خطيب جمعة طهران المؤقت إلى ضرورة تداول المناصب المختلفة بين الموهوبين وعدم حصرها في أشخاص محدّدة مصرحاً انّ هذا الأمر يزيد من حيوية الفضاء السياسي للبلاد.

ولفت صديقي إلى ان وسائل الاعلام الأمريكية والصهيونية تدعو الشعب للمشاركة فى الانتخابات الّا انّها تثير شكوكاً حول ولاية الفقيه ومجلس صيانة الدستور مبيّناً انّ هذه المحاولات تهدف النيل من مكانة قائد الثورة الاسلامية.

وأكّد خطيب جمعة طهران المؤقت على انّ معارضي الثورة الاسلامية الّذين يثيرون شكوكاً حول مجلس صيانة الدستور يهدفون تشويه سمعة مجلس الشورى الاسلامي موضحاً ان محاولاتهم تتركّز على ايجاد فراغ سياسي داخل البلاد من خلال سلب الشرعية من مجلس صيانة الدستور وبالتالي من مجلس الشورى الاسلامي.

وصرح صديقي انّ معارضي الثورة الاسلامية يحاولون ادراج المسلمين الحقيقيين ضمن دائرة المتطرفين مضيفاً: "ان التيارات المعارضة للثورة الاسلامية تدعو الشعب لعدم الاهتمام بالشخصيات الّتي وقفت إلى جانب ولاية الفقيه على الدوم الّا ان شعبنا متيقظ  وسيشارك فى الانتخابات بشكل قوي وينتخب الأشخاص الّذين لا ترغب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني في اختيارهم" /انتهى/.

رمز الخبر 1860893

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 14 =