تصنيف الارهابيين بين سيء وجيد يعرقل مسار الحل السياسي في سوريا

صرح مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا مجيد تخت روانجي خلال لقاءه وزير الخارجية الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو إن مساعي بعض الدول لتصنيف الارهابيين بين سيء وجيد هو مساعدة مبطنة للارهاب وستبوء بالفشل من جهة كما ستعيق مسار الحل السياسي في سورية من جهة ثانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا مجيد تخت روانجي التقى وزير الخارجية الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو في اجتماع تشاوري تناول فيه الطرفان المستجدات الاقليمية والدولية. 

وأشار مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا في هذا اللقاء إلى عمق علاقات الصداقة بين البلدين والمكانة المتبادلة بين البلدين، لافتاً إلى تواجد الشركات الاسبانية في السوق الايرانية والترحيب بتوسيع هذه العلاقات بعد الاتفاق النووي، معتبراً زيارة الوفد الرسمي الاسباني لطهران نقطة تحول مهمة في العلاقات بين البلدين. 

وتناول الطرفان في هذا اللقاء مجالات العمل المشترك بين البلدين ولاسيما في البنى التحتية والمواصلات والزراعة والمناجم والطاقة. 

وتطرق تخت روانجي إلى بحث الأوضاع الميدانية الحالية والمستجدات على الساحة السورية، لافتاً إلى إن  مساعي بعض الدول لتصنيف الارهابيين بين سيء وجيد هو مساعدة مبطنة لهم ستبوء بالفشل من جهة وستعيق مسار الحل السياسي في سورية من جهة ثانية.

وشدد مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون اوروبا واميركا على ضرورة التعاون لانهاء هذه الكارثة البشرية معرباً عن أمله بتقديم دول المنطقة والعالم مساعداتها لوقف هذا النزيف البشري وتسهيل إرسال المساعدات الانسانية، مؤكداً على استمرار المحادثات السياسية التي تفضي بتقرير الشعب السوري لمصيره بنفسه. 

كما أشار تخت روانجي إلى وضع اليمن المذري انسانياً مشدداً على إن الحوار هو الحل الوحيد في اليمن.

وأعرب وزير الخارجية الانساني عن أسفه لاستمرار هذه الفاجعة البشرية في سورية متمنياً القضاء على الإرهاب وإعادة السلام لسوريا، لافتاً إلى المساعي الأوروبية والدولية لإنهاء الأزمة اليمنية و التوصل الى حل سياسي . /انتهى/. 

رمز الخبر 1860895

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =