العميد سلامي: لدينا رؤية واضحة بشأن مستقبل الوضع الميداني في سوريh

قال العميد حسين سلامي نائب قائد حرس الثورة الإسلامية "أننا نمتلك رؤية واضحة بشأن مستقبل الأوضاع الميدانية في سوريا و نحن على يقين تام بأن النصر سيكون حليف المقاومة".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن العميدحسين سلامي قال على هامش مؤتمر " أفكار الإمام خامنئي ودراستها" أن المتغيرات الأخيرة في سوريا وسقوط منطقة خان طومان بيد الإرهابيين والتكفيرين هو شيء طبيعي في قواعد الحروب ولكن نحن على ثقة تامة بأن هذا الأمر لا يكون له تأثير على الوضع الميداني في المناطق السورية بشكل عام.

وأضاف نائب قائد حرس الثورة الإسلامية في كلمته هذه أن الجيش والمقاومة السورية هي جزء من مشروع المقاومة الكبير بقيادة الجمهورية الإسلامية مؤكدا ان سقوط بلدة صغيرة بيد الأعداء لا يمكنه أن يضرّ هذا المشروع أو أن يوقف تقدمه واستمراره.

كما أعلن عن بدء العمل لإستعادة هذه المنطقة واخراج الإرهابيين منها ودحرهم الى جحورهم راجيا من الله أن ينصر جنده ويعز الإسلام والمسلمين ويطهر بلاد الشام من دنس الإرهابيين والتكفيريين.

وذكر سلامي أن خلال عمر الثورة الإسلامية المباركة "واجهنا الكثير من الأعداء والحاقدين وقد تبين أن مقر هذه العداوات هي الأنطمة التي خرجت من أحضان الولايات المتحدة الأمريكية" محذرا من أن سياسات الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تهدف لتشويه الإسلام ومحو الهوية الإسلامية في العالم.

وأشاد العميد حسين سلامي بقدرات إيران الدفاعية مشيرا الى أن الأعداء انفسهم باتوا يدركون هذه الحقيقة الا وهي قوة  الجمهورية الإسلامية ونفوذها السياسي والإقتصادي والعسكري في العالم والمنطقة وأن الثورة الإسلامية ومبادئها باتت اليوم أقوى من أي وقت مضى.

وفي ما يخص حركة حزب الله ودورها في المقاومة قال سلامي أن الحركة أصبحت نجمة لامعة في سماء العالم الإسلامي وان المسلمين بأسرهم يفخرون بهذه الحركة المقاومة والمناضلة ضد الإستكبار العالمي وذيوله في المنطقة مضيفا أن الوضع السوري بات تحت سيطرة المقاومة وأن الغرب والأمريكيين قد فشلوا في مخططاتهم وباتوا يدركون أن الإستمرار في سياساتهم الخاطئة سيعني تحول بلدانهم الى دول يعمها الإرهاب ويسيطر عليها الرعب وهاجس الأمن.

وحول الملف العراقي أوضح سلامي بأن الوضع في العراق آخذ نحو التحسن والإستقرار.

كما تحدث عن الوضع في اليمن معتقدا أن السعودية لم تحقق أي هدف من أهدافها في حربها على اليمن وأصبح هذا الامر واضحا للعيان ولمتابع الشأن اليمني والحرب الدائرة هناك.

وفي الختام قال العميد سلامي نائب قائد حرس الثورة الإسلامية أنه مادام هناك وعي موجود لدى الشعوب الإسلامية فلا داعي للقلق بل علينا أن نكون متفائلين بشأن الصحوة الإسلامية التي باتت منشترة في كل بقعة من بقاع العالم الإسلامي./انتهى/

رمز الخبر 1862513

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =