قائد الثورة الاسلامية : منطقة جابهار ستمهد لتعاون وثيق ومفيد بين ايران والهند

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان قضايا "النفط والغاز"، و"مكافحة الارهاب" و "منطقة جابهار" تشكل مجالات للتعاون الوثيق والمفيد بين ايران والهند.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اشار خلال استقباله عصر الاثنين ، رئيس وزراء الهند «نارندرا دامورداس مودي» الى الصلات الثقافية والاقتصادية التاريخية بين الشعبين الايراني والهندي ، معتبرا ان مجالات التعاون بين البلدين واسعة للغاية ، وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بتنمية العلاقات مع الهند التي تعتبر احد الاقتصاديات الناشئة والمتطورة في العالم ، وانها جادة في تنفيذ الاتفاقيات الثنائية ، ولن تخضع لتأثير اي تيار سياسي.
ولفت آية الله الخامنئي الى المستقبل الاقتصادي الجيد في الهند وكذلك مصادر النفط والغاز في ايران والتي تعتبر من اغنى الدول في احتياطي هذه المصادر ، مضيفا :  فضلا عن النفط والغاز ، وكما اشرتم فان جابهار تعتبر من المناطق المهمة التي تربط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب بحيث بامكانها ان تكون ارضية لاقامة تعاون عميق ومفيد وبعيد المدى.
واشار قائد الثورة الى السياسة الصائبة للحكومة الهندية بعدم الدخول في اي من التحالفات الغربية والاميركية التي تدعي مكافحة الارهاب ، وقال : ان المكافحة الحقيقية والجادة للارهاب من شأنها ان تكون احد 4مجالات التعاون بين ايران والهند لان بعض الدول الغربية ليست جادة في مواجهة الارهاب ، وكان لها دور في تأسيس التيارات الارهابية في افغانستان وكذلك الجماعات الارهابية في سوريا والعراق.
واكد سماحته ان قضية مكافحة الارهاب الذي ظهر باسم الاسلام مع الاسف ، يجب ان توكل الى المسلمين والدول الاسلامية ، واضاف : طبعا في هذه المكافحة يجب ان تشارك فيها الدول التي ليست تتبع سياسات اميركا والغرب ، لان هذه الدول تفتقد الى النوايا الجادة والحقيقية لمحاربة الارهابييين.
واكد سماحة آية الله الخامنئي ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جادة في محاربة الارهاب وتوظف جميع امكانياتها في هذا المجال.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى استغلال المنظمات والجماعات الارهابية لبعض المشاكل ونقاط الضعف لدى المسلمين لاستقطاب الاعضاء ، واكد ان على الدول ان تسلب هذه الذرائع من الارهابييثن.
واعتبر سماحته ، الارهاب وباء معد وخطير وقال : كما توجد امكانية لاحتواء اي مرض معد ، فانه يمكن ايضا التصدي للارهاب واحتوائه.
من جانبه اشار رئيس الوزراء الهندي في هذه اللقاء الذي حضره ايضا رئيس الجمهورية حسن روحاني ، الى الزيارة التي قام بها سماحة آية الله الخامنئي الى الهند عام 1980 ، واعتبرها مهدت الارضية لتعزيز العلاقات بين البلدين ، وقال : في الزيارة الحالية تم ابرام اتفاقيات جيدة واتخاذ قرارات كبيرة ، وانا واثق من انها ستحقق نتائج مثمرة من خلال الارادة الجادة للجانبين.
وعبر نارندرا مودي عن تأييده لكلام قائد الثورة الاسلامية حول خطر الارهاب وضرورة مكافحته بشكل جاد ، وقال : من المؤسف ان بعض الدول تقسم الارهاب الى جيد وسيئ ، وتطلق تصريحات فقط بشأن مكافحة الارهاب.
واكد رئيس وزراء الهند ان الاسلام هو دين المحبة ولايمت بصلة الى الارهاب مطلقا، وقال : ان الهند اقترحت قبل عدة سنوات عقد مؤتمر عالمي لمكافحة الارهاب بمشاركة الدول الاسلامية حيث واجه هذا الاقتراح معارضة بعض الدول الغربية ، مضيفا : يجب على الدول ان تكون جادة في مكافحة الارهاب وان تعاضد وتتعاون فيما بينها./انتهى/

رمز الخبر 1862793

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =