خاتمي: مشاركة الشعب الايراني في يوم القدس العالمي جاء تلبية لدعوة قائد الثورة

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ان مشاركة الشعب الايراني في المسيرات الشعبية التي اقيمت اليوم الجمعة لاحياء يوم القدس العالمي الذي اعلنه الامام الخميني "قدس" ، جاء تلبية لدعوة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي.

واوضح آية الله خاتمي ان يوم القدس العالمي الذي اعلنه الامام الخميني "قدس" يقوم على ستة مبادئ قرآنية ، وهي ان نكون ضد الظالمين تنفيذا لوصية امير المؤمين الامام علي "ع" «كُونَا لِلظَّالِمِ خَصْماً وَ لِلْمَظْلُومِ عَوْناً».
والمبدأ الثاني هو ان الامة الاسلامية كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد ، موضحا ان المسلمين لا يمكنهم السكوت على احتلال ارض اسلامية منذ 67 عاما وتشريد اهلها المسلمين.
واكد خطيب جمعة طهران المؤقت ان المشاركة في مسيرات يوم القدس العالمي تحمل راسلة بان المسلمين لن ينسوا القضية الفلسطينية  باعتبرها قضية دولية واسلامية.

واعتبر آية الله خاتمي ان تواجد تنظيم داعش الارهابي في المنطقة يهدف الى نسيان قضية فلسطين ولكن الامة الاسلامية لن تسمح بذلك ابدا.
واشار الى ان المبد القرآني الثالث لحركة الشعب الايراني تكمن في كراهية الاستكبار التي اوصى بها الدين الاسلامي ، حيث ان جميع الانبياء اكدوا على طاعة الله ونبذ الطاغوت.
وقال : حسب تعبير قائد الثورة الاسلامية ن فان امريكا هي الطاغوت الاكبر ، واسرائيل هي كيان غاصب وارهابي ووليد غير مشروع لهذه الدولة المتغطرسة ، وعلى هذا الاساس فان شعار "الموت لاسرائيل" الذي يردده الشعب الايراني يتضمن ايضا "الموت لامريكا".
واوضح آية الله خاتمي ان المبدأ القرآني الرابع لاعلان يوم القدس العالمي ، ياتي من كون المؤمن يتولى الله ويبغض اعداء الله ، لذلك فان الغضب لله والتبري من اعدائه يأتي في هذا السياق.
واعتبر عضو مجلس خبراء القيادة ، ان المبدأ القرآني الخامس لمسيرات يوم القدس العالمي ، يكمن في اعلان البيعة مع مبدأ الولاية، موضحا ان المشاركة في هذه المسيرات الشعبية جاءت تلبية لدعوة قائد الثورة الاسلامية.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى ان المبدأ القرآني الخامس لمسيرات يوم القدس العالمي ، هو ان هذه المسيرات هي مصداق للامر الجامع والذي من الضروري للمسلمين المشاركة فيه.
واستعرض خاتمي ، الاعمال الارهابية والمؤامرات التي تعرضت خلالها الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ تأسيسها طيلة العقود الاربعة الماضية ومنها تفجير مقر الحزب الجمهوري الاسلامية في 28 يونيو 1981 من قبل المنافقين والتي استهدف خلالها عدد من كبار المسؤولين في مقدمتهم الشهيد آية الله محمد حسين بهشتي رئيس المحكمة العليا آنذاك ، واسقاط البارجة الامركية لطائرة الركاب الايرباص الايرانية في يوليو 1988 في مياه الخليج الفارسي والتي ذهب ضحيتها قرابة 300 شخص . وقال : ان امريكا متورطة في جميع هذه الاحداث بشكل مباشر وغير مباشر ، هذه حقوق الانسان الامريكية ، عليهم/ الامريكان/ ان يشعروا بالخجل مع ارتكابهم لهذه الجرائم وهم يتشدقون بحقوق الانسان.

وتابع قائلا : ان امريكا في الخط الامامي لرعاة الارهاب ، ومن أسوأ اشكالها هو ارهاب الدولة الذي يرتكبه الكيان الصهيوني.
واشار الى ان الجميع يعلم ان الجماعات التكفيرية هي من صنيعة امريكا والاتحاد الاوروبي وتحظى بدعم الكيان الصهيوني ، مؤكدا انه سيتم القضاء  على هذه الجماعات الارهابية قريبا.
واشار عضو مجلس خبراء القيادة الى التفجيرات الاخيرة في تركيا ، وقال : نحن لا يسرنا مقتل اي شخص ، لكن ليس من الحكمة العمل عشوائيا ، والآن لم يفت الاوان بعد ، مخاطبا الاتراك قائلا : كنتم تشترون النفط منهم /الدواعش/ وقمتم بتأسيس الاسواق الحدودية لهم ، هؤلاء الارهابيون اصبحوا اليوم وبالا عليكم.
واضاف : ان السعودية والبحرين تقومان حاليا بتنفيذ مهمة موكلة لهما من قبل الصهاينة ، فالنظام السعودي يقوم بغارات وحشية ، والاثنين الماضي استشهد 80 شخصا في اليمن ، ومنعوا الايرانيين المؤمنين من اداء فريضة الحج ، والعام الماضي تسببوا بكارثة منى بسبب عدم كفائتهم ، يجب تحرير مناسك الحج من سيطرة نظام آل سعود.
واعتبر ان البحرين تحولت الى سجن لمواطنيها بسبب الممارسات العسفية لنظام آل خليفة الحاكم ، وقال : انهم سحبوا الجنسية من الشيخ عيسى قاسم والمولود في بلدة "الدراز " بالبحرين واصله بحريني ، في حين ان حكام البحرين اصلهم من السعودية وأتوا بهم الانجليز ليتسلطوا على رقاب الشعب البحريني ، واذا كان من المفترض سحب الجنسية فيجب ان تسحب من حكام البحرين.
وحذر خطيب جمعة طهران المؤقت نظام آل خليفة بانه مصيرهم سيكون مثل مصير شاه ايران الذي اطاح بها الشعب الايراني في الثورة الاسلامية./انتهى/

رمز الخبر 1863654

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =