وزير الدفاع: ايران تصنع صواريخ باليستية بأبعاد مختلفة وبقدرات تدميرية فائقة

أكد وزير الدفاع الايراني العميد "حسين دهقان" أن الجمهورية الإسلامية تلتزم بجميع المواثيق الدولية قائلا ان قدرات ايران الدفاعية أمست اليوم بأفضل حال بحيث لا تخشى من أي عدو كان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن العميد دهقان أكد خلال كلمة القاها قبل خطبة صلاة الجمعة في مدينة اصفهان على القدرات الدفاعية المتنامية للجمهورية الإسلامية قائلا: نحن نلتزم بجميع المواثيق والمعاهدات، ولكن على الشعب الإيراني أن لا يخشى من ضغوط إسرائيل وبعض البلدان الأخرى، فشعبنا لديه قدرة صاروخية تمكنه من صناعة مختلف أنواع الصواريخ الباليستية بأي مدى كان وبقدرات تدميرية عالية، لذا نحن الآن نمتلك قوة ردع تجعل الأعداء يخشون من التحرش بنا لكونهم يعلمون أن الرد سيكون قاسياً.

وأشار العميد  دهقان إلى عظمة القوة البحرية في الجمهورية الإسلامية وقال: نحن قادرون على تصنيع مختلف السفن البحرية والغواصات وسائر المعدات البحرية بأحجام وأشكال متنوعة، فضلاً عن ذلك لدينا قابليات هائلة على صعيد التقنية الإلكترونية كما لدينا القدرة على إنتاج مقادير هائلة من الأسلحة في زمن قياسي.

وأكد على القابلية العسكرية المذهلة التي تمتلكها الجمهورية الإسلامية في جميع المجالات البرية والجوية والبحرية الأمر الذي جعلها قادرة على التصدي لأي اعتداء محتمل، وصرح بالقول: إن قواتنا المسلحة مؤمنة وتسير على نهج الولاية مما جعلها تتمسك بمبدأ الاستقلال وتحقيق الأمن للبلد، وعلى ضوء هذا الاعتقاد السامي بادرنا إلى تطوير صناعاتنا الدفاعية في شتى المجالات البحرية والجوية والبرية ولا سيما في مجال الدفاع الجوي لذلك نحن قادرون على ردع أي تهديد من أي طرف كان.

وأضاف في السياق ذاته: نحن في هذا المجال أكثر تطوراً من أعدائنا فقد صنعنا معدات عسكرية متطورة فائقة القدرة تمكننا من مواجهة أعتى القوى العسكرية في العالم، ودائماً نبحث عن أكثر التقنيات تطوراً وأحدث الأسلحة وأكثر الأنظمة العسكرية كفاءةً لكي نحسن أوضاعنا ونرفع من قابلياتنا الدفاعية.

وأما بالنسبة إلى القدرة الجوية للجمهورية الإسلامية فقد صرح وزير الدفاع قائلاً: واجهنا بعض المشاكل على صعيد الطائرات لكننا اعتمدنا على أنفسنا وطورنا قابلياتنا ولا سيما دفاعاتنا الجوية التي أصبحت من أكثر الأنظمة الدفاعية تطوراً في العالم، كما تجاوزنا جميع عقبات الحرب الإلكترونية. والسبب الأساسي من وراء شراء منظومة S 300 الروسية هو وفاءً بالمواثيق والمعاهدات التي قطعناها مع الآخرين لأن الشعب الإيراني يلتزم بقوله، لذلك قلنا للروس بأننا في غنى عن هذه المنظومة لكننا نقتنيها منكم وفاءً للعهد الذي قطعناه معكم وحفاظاً على هويتكم السياسية./ انتهى /

رمز الخبر 1864886

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =