المتحدث باسم الخارجية: حل الأزمة السورية يمرّ عبر التفاوض والانتخابات الديمقراطية

قال المتحدث باسم الوزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان طريق حل الأزمة السورية يمر عبر قنوات التفاوض والحوار بين الأطراف المتنازعة في سوريا، مشيرا الى أن موقف ايران تجاه الأزمة السورية لم يتغير.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن بهرام قاسمي تطرق اليوم الإثنين في مؤتمر صحفي الى عدة قضايا دولية واقليمية على رأسها الأزمة السورية.

ونوه بهرام قاسمي الى الأزمة السورية وثبات الموقف الايراني الذي يؤكد أن الحل الوحيد لصراع الموجود في سوريا يتمثل بالحل السياسي والمعتمد على قنوات التفاوض والحوار والانتخابات الحرة والديمقراطية.

وأكد قاسمي انه لا يمكن التوصل الى اتفاق وحل في سوريا دون مراجعة الجمهورية الاسلامية الايرانية واشراكها في حيثيات هذا الحل ومجرياته.

وأشار بهرام قاسمي الى ان اللقاءات التي جمعت وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره الكندي في نيويورك الأمريكية، معتقدا أنه لو تيسر تسوية بعض الخلافات بين الطرفين لتم ايجاد تحول كبير في علاقات الجانبين الايراني والكندي.

كما أشار قاسمي الى اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية الايراني ونظيره المصري سامح شكري والإمتعاض السعودي من هذا الأمر، معتبرا ان هذا اللقاء يأتي ضمن سياسات ايران الرامية الى ايجاد اتصالات مع جميع دول المنطقة بغية الوقوف على آخر أبعاد وتحولات المنطقة.

وأكد بهرام قاسمي ان السعودية تستمر في سياساتها العدائية تجاه ايران ولا توجد أي مؤشرات تشير الى تغير في السياسات السعودية هذه، وهي تسعى دائم الى تكدير علاقات ايران بباقي دول المنطقة والعالم.

وقال قاسمي في معرض رده على إتهامات فرنسا لروسيا وإيران حول أنه من المحتمل أن تكون هاتين الدولتين ساهمتا في جرائم الحرب في سوريا، أنه "ينبغي على فرنسا أن تنظر إلى أفعالها باعتبارها شريك في جرائم الحرب ليس فقط في سوريا فحسب بل خلال العقود الماضية ايضا وذلك من خلال دعمها لصدام وايوائها للجماعات الإرهابية".

وتطرق قاسمي إلى جهود إيران على هامش إجتماع الجمعية العامة للوصول إلى سبل من أجل حل المشاكل التي أوجدتها السعودية وقال: لا توجد لدينا علاقة ومحادثات سياسية مع السعودية ونحن من أجل إعلان مواقفنا نستخدم المحافل الدولية./انتهى/

رمز الخبر 1865678

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha