حضور أهل السنّة في مراسم عزاء الإمام الرضا من أفضل تجلّيات معاني الوحدة

قال محافظ خراسان رضوي أن حضور أهل السّنة في مراسم عزاء الإمام الرضا من أبرز معالم الوحدة في العالم الإسلامي.

أفادت وكالة مهر للأنباء أن ألف ومئتي شخص من المعزين من أهل السّنة والجماعة حضروا في عزاء الإمام الرضا مشيًا على الأقدام من مختلف المحافظات الإيرانيّة وقال محافظ خراسان رضوي علي رضا رشيديان أن القرآن الكريم وسنّة النّبي(ص) وأهل البيت من أبرز وجوه لوحدة الإسلاميّة التي تجمع المسلمين على اختلاف مذاهبهم، كما أشاد بمشهد حضور أهل السّنة لى جانب إخوانهن الشيعة في مراسم عزاء شهادة الإمام الرّضا عليه السّلام.

وأضاف أنّ أصل الإسلام هو محبّة الرّسول الأكرم وأهل بيته، وهذا ما يفسّر التكاتف بين الشيعة والسّنة هنا

وتابع محافظ خراسان رضوي أنّه يجب أن تكون الصورة هنا قدوة للتكاتف والوحدة بين المسلمين في جميع أنحاء البلاد وعلى امتداد العالم الإسلامي.

وأوضح معقّبًا على تفجير الحلّة أن هذه الأيادي الخبيثة تسعى إلى التفرقة بين المسلمين، لكن الرد كان واضحا بالحضور المليوني في مسيرة الأربعين، وأضاف أن أي من المسلمين لا يمكن أن يقبل بهذا الإجرام من قبل الإرهابيين.

كما أشار إلى تضاعف أعداد المعزّين في هذه المناسبة من أهل السّنة والجماعة عامًا بعد عام وقال أنّ مرّ ذلك يعود إلى محبّة أهل بيت العصمة والنّبوّة./انتهی/

رمز الخبر 1867290

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 6 =