الشيخ عبد الله الدقاق: مسيرة الأكفان سلمية لردع الظالم

أكد ممثل آية الله الشيخ عيسى قاسم في إيران الشيخ عبدالله الدقاق على سلمية مسيرة الأكفان معتبراً إياها واجباً للدفاع عن الدين والوطن داعياً جميع أبناء الشعب البحريني للمشاركة فيها لردع الظالم ومقاومة القمع الذي يمارسه آل خليفة.

اعتبر ممثل آية الله الشيخ عيسى قاسم في إيران الشيخ عبدالله الدقاق في حديث لوكالة مهر للأنباء إن إقدام نظام آل خليفة في البحرين على محاكمة الشيخ عيسى قاسم أو تهجيره ما هو إلا انتحار سياسي سيقلب الموازين، محذراً نظام آل خليفة من اتخاذ هذه الخطوة التي ستتحول إلى  بركان يشمل المنطقة كلها إذ ما نفذت.

وأوضح الدقاق إن اي حكم يوجه ضد الشيخ عيسى قاسم هو موجه لكل الناس في البحرين، معقباً على إعدام الشهداء الثلاثة بأنها رسالة من نظام آل خليفة إلى الناس تقول إن الجميع مستهدف وغداً دوركم، مؤكداً على إن   مواجهة هذا الاستهداف يستلزم الحشد الشعبي والتجمع فالجماهير دائماً أقوى من الطغاة وسيهزمون بحشودهم المدرعات، مضيفاً إن الشباب بأسلحتهم البسيطة أرهبوا في الهجوم الأخير قلوب القوات الخاصة.

ورأى الدقاق إن نظام آل خليفة لن يجرأ عى هذه الخطوة وإذا يقوم بمحاكمة الشيخ عيسى قاسم فإنه سيشعل حمام الدماء في المنطقة، مبيناً لمراسل وكالة مهر للأنباء إن المعلومات الأخيرة تشير إلى إن وزير العدل البحريني قد أخبر البعض بإن الاثنين القادم سينطق بالحكم على آية الله قاسمي إن اكتملت الأوراق، مبيناً إن المقصود بهذه التسريبات هي إن النظام قد خطط لإخراج الشيخ قاسم من البحرين ومن الممكن إن يكون يوم الاثنين القادم يوم النطق بالحكم ضد الشيخ عيسى قاسم، مهيباً بالشعب البحرين اليقظة والحذر وداعياً الجميع للخروج إلى الدراز والالتحاق بميدان الفداء.

مسيرة الأكفان هي مسيرة سلمية والثورة في طبيعتها الجماهيرية سلمية والشعب سيجعل قوات آل خليفة تتراجعورأى الدقاق إن العامل الوحيد الذي يمكن أن يقف في مواجهة الطغاة هو الشعب وإرادته داعياً الجميع للنهوض إلى الدراز من مختلف أنحاء البحرين والتوجه نحو منزل الشيخ عيسى قاسم للحيلولة دون تنفيذ هذا الحكم الجائر، مؤكداً إن مسيرة الأكفان هي مسيرة سلمية والثورة في طبيعتها الجماهيرية سلمية والشعب سيجعل قوات آل خليفة تتراجع، والسبب في ذلك الايمان والإرادة، مضيفاً إن عشرات من الشباب تمكنوا سابقاً من ردع القوة بالإرادة السليمة آملاً أن يتمكن الآلاف من البحرينين من ايصال صوتهم في مسيرة الأكفان وردع ظلم وقمع آل خليفة.

وأشاد الدقاق بالمراجع العظام ومواقفهم من قضية الشيخ عيسى قاسم ذاكراً إن المرجع الكبير كاظم الحائري قال على شعب البحريني أن يدافع عن الشيخ عيسى قاسم حتى الموت، والشيخ جعفر السبحاني قال لو كنت موجود في البحرين لذهبت إلى منزل الشيخ قاسم ودافعت عنه وعنه داره، موضحاً إن المارجع حملوا الناس مسؤولية كبيرة فالحرية تنتزع ولا تعطى ومن يريد الحرية يجب أن يخرج من المنازل ويتجه نحو الشيخ قاسم والالتفاف حوله،

نظام آل خليفة يرغب في تشويه هذه المظاهرات واختلاق الاشتباكات ليقتل من يشاء فيهاوبين الشيخ الدقاق إن المراجع العظام أعطوا الفتوى الشرعية بوجوب الدفاع عن الشيخ عيسى قاسم فالدفاع عنه دفاع عن الدين ودفاع عن الوطن والمظاهرة ضد محكمة الشيخ عيسى قاسم مظاهرة سلمية، بينما نظام آل خليفة يرغب في تشويه هذه المظاهرات واختلاق الاشتباكات ليقتل من يشاء فيها ويستهدف الشيخ عيسى قاسم.

وأضاف ممثل آية الله الشيخ عيسى قاسم في إيران إن الشيخ قاسم هو رمز الحركة السلمية في البحرين -والجميع يعرف ذلك-  وهو الذي أصر على أن تكون الحركة في البحرين شعبية من جهة وسلمية من جهة أخرى لذلك السلطة ربما تعمل بعض الفبركات لإصلاق التهم بالثورة، كما ادعوا من فترة إن البعض من الدراز يتعرض للناس بتهمة المخابرات وكل هذه فبركات واضحة وقديمة.

وعن الممارسات الوحشية من قمع الرأي واغلاق الجمعيات لاعدام الشبان الثلاثة أوضح الشيخ الدقاق إن ثورة البحرين أصبحت ملفاً إقليمياً يديره فريق بريطاني ويخضع للنفوذ السعودي والضوء الأخضر الامريكي وقد شهدنا إن اسقاط جنسية الشيخ قاسم جاء بعد تحرير الفلوجة والهجمة السابقة جاءت بعد تحرير حلب وهناك تقرير يشير إلى إن إنهاء الثورة في البحرين إرادة اقليمية لبعض الأطراف التي تريد أن تأتي بمشروع لحل الأزمة على مقاييسهم على غرار ميثاق العمل الوطني الذي جاء به حمد بن عيسى. ولذلك الجميع يعمل على التصعيد وبعد ذلك بإعدام الشهداء يستمر التصعيد حتى يأتي الشعب والمعارضة إلى طاولة المفاوضات بروح مكسورة وهناك يمكن للانكليز تنفيذ مخطاطاتهم ولكن هناك عقبة وهم يدركونها وهي الشيخ عيسى قاسم الذي لايقبل الترقيع في الاصلاحات ولايقبل بخطوات هامشية لا تمثل ما ترغب به الثورة، ولذلك قرروا التخلص منهم وكل تصريحاتهم توضح ذلك وتشير إلى نواياهم السيئة. ولكنهم خاسئون ومخطاطاتهم ستبوء بالفشل.

وعن أهل السنة في البحرين  اعتبر الدقاق إن حالهم حال الشيعة في المظلومية ولو إن النظام حاول سابقاً استمالتهم بتوظيف أولادهم إلا ان الحاكم حمد بن عيسى آل خليفة بتجنيسه لمواطني الدول الأخرى استبدل الكثير من أهل السنة, فاستشعر الكثير من أهل السنة المظلومية التي يعيشها الشيعة، مؤكداً إن الثورة في البحرين تطالب برد الظلم عن الجميع والوحدة والمساواة والوطنية وليست طائفية واذا تحقق النصر فالجميع استفاد من ثورة 14 شباط وسيتحقق مبدأ المواطنة بين الجميع.

وعن ادعاءات بعض الدول بدفاعها عن حقوق الانسان بينما تساند النظام البحريني أوضح الشيخ الدقاق لمراسل وكالة مهر للأنباء إنه في السياسة لا يتم التعويل على التصريحات ولا على النوايا و لا على الشكليات بل يتم التعويل على الواقع العملي و الميداني، مضيفاً إن بريطانيا لم تبد اي تنازل الى اليوم وهي من يدير المعركة في البحرين، معتبراً إن الادعاءات الانسانية ليست إلا ذر الرماد في العيون من جهة و لإسكات الرأي العام البريطاني من جهة اخرى.

وأكد الدقاق إن المعارضة البحرينية هي انجح معارضة في مجال الحقوق الانسان فلو رجعنا الى البلدان التي قامت فيها الربيع العربي على ما يقال او ثورات النهضة الاسلامية بتعبير آخر ، عندها نجد ان المعارضة البحرينية في مجال حقوق الانسان اقوى بكثير من المعارضة التونسية ، والليبية ، والمصرية  و اليمنية وخطت خطوات كبيرة جداً  دفعت بالاتحاد الاوروبي لادانة نظام ال خليفة، إلا إن نظام آل خليفة محمي بدعم امريكي و بريطاني و يسانده البترو دولار السعودي. فهو في مأمن من بطش مجلس امن الدولي و المنظمات الحقوقية الدولية التي ترفع توصيات فقط و لاتستطيع ان تقوم بدور تنفيذي و اجرائي.

وعن الدور التي تلعبه السعودية في البحرين علق الشيخ الدقاق قائلاً: منذ زمن بعيد تخضع البحرين للهيمنة السعودية ولكن هذه الهيمنة ازدادت حين دخول القوات السعودية الى البحرين. فبدخول القوات السعودية الى البحرين اصبحت سيادة البحرين منتهكة لدرجة ان حاكم البحرين حمد بن عيسى اذا اراد تعديلا وزارياً لابد ان يذهب الي الرياض ليتشاور مع " محمد بن سلمان" و ليس مع ملك السعودية سلمان بل مع ولي العهد،  ومن الناحية السياسية و الأمنية و العسكرية فإن البحرين الان محمية من امريكية ، بريطانية ، سعودية. فهذا الاتحاد الثلاثي يهيمن على الواقع الموجود في البحرين.

وبين الشيخ الدقاق تعليقاً على سؤال مراسل وكالة مهر للأنباء عن احتمال تكرار نفس السناريو الذي نفذته السعودية ضد الشيخ نمر النمر بحق الشيخ عيسى قاسم في البحرين, إن كل الاحتمالات واردة ولابد من التحرك الجاد و السريع و لابد من الحيطة و الحذر و علمتنا الحياة ان نظام الخليفة يرتكب اي حماقة اذا لم يحصل على الرادع وشعبنا هو اكبر رادع لهذه المخططات المشئومة التي تحاط ضد اية الله قاسم و ضد الثورة البحرينية

واعتبر الدقاق إن التهميش الذي تتعرض له الثورة البحرينية في الإعلام العربي متعمد ومقصود جداً فكل الثورات تذكر إلا البحرين مشيراً إلا عدم اهتمام مشايخ الملسمين إلى ثورة البحرين  ومنهم القرضاوي الذي همش ثورة البحرين واعتبرها ثورة طائفية، وكل ذلك لأن البحرين فيها الاسطول الخامس الامريكي وهو أكبر اسطول بحري لهم، وحاكم البحرين يقدم الأرض لبريطانيا لتقيم قواعدها العسكرية أكثر وأكثر، فهناك قرار بتغيب الثورة البحرينية عن الإعلام العربي مشيراً إلى إن المطلوب تهميش كامل لها، مقدراً الجهود التي تبذلها القنوات الايرانية والعراقية واللبنانية في دعم الثورة وتغطيت أحداثها ولاسيما قناة العالم.

وعن علاقات آل خليفة بالعدو الصهيوني أشار الدقاق بأن العلاقات بين آل خليفة والصهاينة قوية جداً وقديمة ونظام آل خليفة يتقرب بكل ما أمكنه من الكيان الصهيوني موضحاً إنه في السابق كان هناك تورية وإخفاء لهذه العلاقات أما الآن فالعلاقات أصبحت على العلن، وتكشف بشكل واضح طبيعة العلاقات بينهم.

واختتم ممثل آية الله عيسى قاسم في إيران مثنياً على جهود الجمهورية الاسلامية التي كانت نعم العون للمظلومين واصفاً إياها بالشوكة في عيون الظالمين والمستكبرين،قائلاً إن شعار الثورة الاسلامية كانت نصرة المظلومين ومواجهة المستكبرين وهو شعار عام لا يختص بالشيعة ولا يختص بالمسلمين وهو شعار لجميع الأحرار في العالم، وان شاء لله سيبقى كذلك حتى ظهور الامام المهدي (عج). /انتهى/

رمز الخبر 1869277

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 12 =