القضية الفلسطينية يجب أن تكون القضية الأكثر أهمية في العالم الإسلامي

قال الأمين العام للمؤتمر الدولي للانتفاضة الفلسطينية أمير عبداللهيان "يجب أن تبقى القضية الفلسطينية أهم قضية في العالم الإسلامي ذلك أن تقديم الدعم لها ومكافحة العدوان الإسرائيلي يساهم في تعزيز الأمن في المنطقة" .

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن  مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني حسين امير عبد اللهيان استقبل زينب البرجاوي زوجة الشهيد الفلسطيني سمير قنطار .

وأشار حسين أمير عبداللهيان في بداية الاجتماع إلى تضحيات الشهيد سمير القنطار والاحتفال وتكريم ذكراه وقال " إن الشهيد قنطار من خلال قضائه ما يقرب من ثلاثة عقود في الأسر بسجون الكيان الصهيوني أصبح رمزا للصبر والمقاومة والتضحية " .

وأضاف الأمين العام للمؤتمر الدولي للانتفاضة الفلسطينية أمير عبداللهيان إن شهداء محور المقاومة دافعوا عن الإسلام بشجاعة ورؤية .

واعتبر مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي ان تشكيل المؤتمر السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية من التدابير والاستراتيجيات الفعالة لدعم الشعب الفلسطيني والمناضلين ضد النظام الصهيوني الوحشي وأدان بشدة محاولات بعض الدول لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني .

وشدد هذا المسؤول قائلا : "يجب أن تكون القضية الفلسطينية القضية الأكثر أهمية في العالم الإسلامي إذ إن دعم الشعب الفلسطيني ومناهضة الكيان الصهيوني الغاصب يساعد على الحفاظ على أمن المنطقة" . /انتهى/

رمز الخبر 1870347

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 8 =