جماعة "أبو سياف" تعدم رهينة ألمانيا بعد رفض برلين دفع فدية

أعلنت وسائل إعلام ألمانية وفلبينية، نقلا عن تقرير للشرطة، أن جماعة "أبو سياف" أعدمت، رهينة ألمانيا بعد رفض برلين دفع فدية قدرها أكثر من 600 ألف دولار.

وجاء في تقرير الشرطة، حسب وسائل الإعلام، أن المواطن الألماني، وهو سائح يبلغ 70 عاما من عمره يدعى يورغين غوستاف كانتنير، تم إعدامه من خلال قطع رأسه، أمس، قرب مدينة إيندان بمحافظة سولو الواقعة في جزيرة جولو، من قبل قائد إحدى وحدات الجماعة المتطرفة الملقب بـ"أبو رامي".

وكانت جماعة "أبو سياف" قد حددت الساعة 15:00 من الأحد بالتوقيت المحلي كمهلة أخيرة لدفع السلطات الألمانية فدية 30 مليون بيسو (612 ألف دولار) مقابل الإفراج عن كانتنير، الذي تم خطفه منذ 3 أشهر.
 

ولم تصدر الخارجية الألمانية بعد أي رد فعل رسمي على هذه الأنباء، فيما أعلنت الحكومة الفلبينية أنها تتحقق من صحة التقارير التي تحدثت عن إعدام الرهينة الألماني.
 

وقال مستشار الرئيس الفلبيني للسلام وكبير المفاوضين في البلاد، جيسوس دوريزا، "على الرغم من استمرار جهود قوات الأمن، إلا أنني تلقيت تقارير تتحدث عن قطع رأس مزعوم للرهينة الألماني بعد ظهر اليوم الأحد في جزيرة جولو".
 

وأشار دوريزا إلى استمرار الجهود الرامية إلى التحقق من هذا التقرير الذي ذكر أنه ورد تليفونيا مساء الأحد (بالتوقيت المحلي) من قبل قائد قوة المهام الخاصة في إقليم سولو.
 

ومن جانبه، قال القائد العسكري الفلبيني الإقليمي، الجنرال كارليتو جالفيس، لوكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ"، إن الجيش سيعلن رسميا عن إعدام الرهينة حال تم العثور على جثته./انتهى/

رمز الخبر 1870359

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =