في حديث لوكالة مهر للأنباء

وئام وهاب: موقف العرب والحريري من الضربة الامريكية على سوريا هو موقف خسيس

رمز الخبر: 3956189 -
اكد رئيس حزب التوحيد اللبناني وئام وهاب ان الموقف العربي من العدوان الامريكي الاخير على سوريا هو موقف خسيس وموقف الرئيس الحريري لا يختلف عنها وهو موقف سخيف وتافه وحاقد.

في مقابلة خاصة لوكالة مهر للانباء مع الوزير السابق رئيس حزب التوحيد اللبناني وئام وهاب اكد في معرض رده على سؤال عن موقف الرئيس عون من المقاومة، انه من الواضح ان العماد عون لم تتغير نظرته الى ملفات المقاومة منذ سنوات فهو لم يكن يقصد ان يرضي احد في موضوع المقاومة ولكن هناك قناعة لديه بضرورة استمرار المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي خاصة وان التهديدات ما زالت قائمة وتزداد يوما بعد يوم والعماد عون يدرك ان المقاومة قوة لبنان ويعمل على هذا الاساس وهو يقول بشكل واقعي ان الجيش اللبناني غير قادر على مجابهة اسرائيل وان اسرائيل قادرة خلال دقائق على تدمير كافة ثكنات الجيش اللبناني لانها معروفة والجيش ليس محضرا لخوض حرب مع اسرائيل وتعتبر المقاومة من القضايا التي يدرك العماد عون انها مهمة الى جانب قضية الارهاب وهذا امر يلتقي مع موقف ايران وسوريا والمقاومة.

وقال وهاب تعليقاً على الضربة الامريكية الاخيرة على سوريا ان الموقف العربي منها هو موقف خسيس وموقف الرئيس الحريري لا يختلف عنها وهو موقف سخيف وتافه وحاقد مضيفاً انه كان يتمنى على شركائه في الحكومة ان يردو على الحريري لان رئيس الحكومة لا يستطيع ان يعلن موقف وكأنه رئيس حزب فقط فهو رئيس حكومة وكل موقف يجب ان يعلنه باسم كل لبنان لافتا الى انه لا يلوم سعد الحريري بشخصه فهو عبد لاسياده من العرب والسعودية ولن يكون غير ذلك.

واستعرض وهاب الموقف العربي من القضايا العربية المحقة بما فيها فلسطين ويقول انه لا يرى اي موقف عربي في قضية تهم العرب وهم من الاساس غير موجودون بينما ايران الغير عربية فموقفها واضح بدعم حركات المقاومة ولاسيما المقاومة الفلسطينية ومن ضمن هذا الدعم تندرج النشاطات التي تدعو اليها ايران من خلال هذا الدعم واخيرا كان المؤتمر الذي نظمته طهران من اجل فلسطين وهو الذي اعاد القضية الفلسطينية الى الواجهة لانه للاسف العرب مشغولون بشيء اخر غير القضية الفلسطينية وهناك حتى بعض الفلسطينيين كذلك و"نحن نشهد اليوم مرحلة العمل على تضييع القضية واذا لم يحمل هذه الراية احد بحجم ايران فهذه الراية ستسقط حتما لان حملة حرق القضية اليوم واسعة جدا خصوصا في ظل وجود ترامب والتحالف الكبير بينه وبين اسرائيل".

وختاما عن المستشفى التي بدء العمل عليها في منطقة الجاهلية في جبل لبنان "التي ينحدر منها وهاب" منذ فترة تحت رعاية ايران وبالتنسيق مع السفارة الايرانية في لبنان قال وهاب هذه المنطقة تضم اكثر من 400 الف مواطن من مختلف الطوائف ولا يوجد فيها اي مستشفى جدي و"من هذا المنطلق قررنا بالاتفاق مع الاخوة في السفارة الايرانية ان نشيد هذه المستشفى لتكون لكل ابناء المنطقة لان المواطن في حال الطوارئ هنا ممكن ان يموت قبل الوصول الى بيروت ولكن نظرا لبعض الظروف تأخر العمل فيها ونحن نتمنى ان نستأنف العمل عليها بمساعدة الجمهورية الاسلامية في القريب العاجل" .  /انتهى/

اجرى الحوار: حسين شعيتو

ارسال التعليق

3 + 9 =