المحكمة الجنائية تجري "استقصاء مبدئيا" في قتل المتظاهرين الفلسطينيين

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، الأحد، إن مكتبها سيجري استقصاء مبدئيا للوضع في الأراضي الفلسطينية، مؤكدة أنها تراقب الأحداث هناك عن كثب.

ويمهد هذا الاستقصاء لاجراء تحقيق دولي ضد قتل إسرائيل للمتظاهرين الفلسطينيين.

ودعت فاتو بنسودا في بيان، إلى إنهاء العنف في قطاع غزة.

وأشارت بنسودا إلى أن أي جريمة جديدة ترتكب في سياق الوضع في فلسطين عقب مقتل 29 فلسطينيا برصاص القوات الإسرائيلية خلال الأسبوعين الأخيرين، ربما تخضع للتدقيق من جانب مكتبها.

وأفادت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بأن العنف ضد المدنيين في وضع مثل السائد في غزة، قد يشكل جرائم، مضيفة أنها ستسجل أي حالة تحريض أو لجوء إلى القوة غير القانونية من أي من طرفي الصراع.

وبدأ الادعاء العام بالمحكمة الجنائية الدولية تحقيقا مبدئيا في جرائم ارتكبت في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية في يناير عام 2015 بعد قبول فلسطين رسميا عضوا في المحكمة.

وكانت إسرائيل قد رفضت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة في هذه الأحداث، حيث زعم وزير الحرب أفيغدور ليبرمان إن كيان الاحتلال لن يسمح بتكرار ما جرى من تحريف الوقائع في إطار التحقيق الذي أجرته اللجنة الدولية برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون عام 2009./انتهى/

رمز الخبر 1882705

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =