الجعفري: بعض الدول في مجلس الأمن تحاول بالكذب تهيئة الأجواء للعدوان على سوريا

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة "بشار الجعفري" أن الاعتداءات الإسرائيلية المدانة والمتكررة على الأراضي السورية لن تنجح في حماية عملاء "اسرائيل" من التنظيمات الارهابية لافتاً إلى أن بعض الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي تحاول بالكذب النيل من سوريا وتهيئة الأجواء اليوم للعدوان عليها.

وأوضح الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في سوريا أمس أن المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن نيكي هايلي ذكرت أن روسيا تنفق الموارد لدعم ما سمته "النظام" في سوريا.. وسؤالي لها هو على من تنفق الولايات المتحدة الامريكية مواردها في سوريا هل تنفقها على إرسال الحليب والدواء إلى أطفال سوريا أم على إرسال السلاح والذخيرة إلى عصاباتهم الإرهابية التي مارست أبشع الجرائم بحق الشعب السوري أم تصرفها على طائرات تحالفكم والتي لم تبق ولم تذر في العديد من الأماكن في سوريا ولا سيما في مدينة الرقة.

وصرح مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة إن تهديد المندوبة الأمريكية لسوريا في مجلس الأمن يعني أنها لا تقيم وزنا لهذا المجلس وللقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

واعتبر بشار الجعفري أن الكذب الذي تمتهنه بعض الدول دائمة العضوية في هذا المجلس أصبح بمثابة أحد أسلحة الدمار الشامل، مبينا أن الحملات التي قامت بها بعض الدول ومنها دول أعضاء في مجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية المتدهورة في الغوطة الشرقية أثبتت أنها كانت كاذبة.

واكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة أن بلاده مستعدة لتسهيل وصول بعثة تقصي الحقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما بأسرع وقت ممكن والتحقق من مزاعم الهجوم.
وقال بشار الجعفري إن الحكومة السورية تدين بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي الغاشم على مطار "تيفور" العسكري في محافظة حمص.
واكد بأن العدوان الاسرائيلي يشكل انتهاكا صارخا لقرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 وقرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب.

وشدد الجعفري على أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة لم ولن تنجح في حماية عملاء إسرائيل من التنظيمات الإرهابية، كما لم ولن تفلح في إشغال الجيش السوري عن مواصلة الانجازات العسكرية الحاسمة التي يحققها في مكافحة الإرهاب.

وأشار إلى أن تهافت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا للدعوة إلى جلسة تلو الأخرى بناء على معلومات مفبركة قد بات جزءا من أزمة عميقة يريدون منها توريط بقية أعضاء مجلس الأمن فيها إلى أبعد الحدود باستخدام هذه الأسلحة.

وصرح قائلا: "في كل فصل مسرحي حول الاستخدام المزعوم للمواد الكيميائية نلاحظ أن هذه المواد لا تصيب المسلحين مطلقا بل تستهدف الأطفال والنساء وأنها لا تحتاج إلا إلى غسيل بالماء أمام عدسات الكاميرات ولا يحتاج المسعفون فيها إلى ارتداء أقنعة واقية".

وتابع الجعفري: "أقول لكل من صدر لنا معارضة مسلحة معتدلة معدلة وراثيا أننا قد قضينا على صادراتهم المسمومة تلك وندعو أولئك المصدرين إلى تحمل تبعات عودة بعض من نجا منهم إلى مواطنهم الأصلية"./انتهى/

رمز الخبر 1882754

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 17 =