جهانغيري: الدبلوماسية الاقتصادية أهم أداة لمواجهة العقوبات

قال النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري أن وجود دبلوماسية اقتصادية قوية أهم أداة لمواجهة العقوبات ، مشددا على أهمية قيام وزارة الخارجية الإيرانية بأخذ التدابير اللازمة لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع دول الجوار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري شارك في اجتماع للجنة الاشراف على سياسة الاقتصاد المقاوم وأشار فيه الى أهمية القضاء على الفقر والعوز في المجتمع الايراني واعتبره أهم واجب يقع على عاتق الحكومة.

وأشار جهانغيري الى الاتفاق النووي وانتهاكات أمريكا له وقال في هذا السياق " بهذه الظروف نحن نمر بمرحلة جديدة وفي هذه المرحلة ينبغي ان تدعم الدبلوماسية الايرانية بشكل قوي لكي يستطيع دبلوماسيو ايران في الدفاع عن مواقفنا وسياساتنا".

وأضاف ان وزارة الخارجية الايرانية تجري مفاوضات مع الاتحاد الاروبي لايجاد حلول من اجل استمرار الاتفاق النووي بعد تقديم الضمانات اللازمة لايران.

وأكد جهانغيري ان الولايات المتحدة الأمريكية تسعى جاهدة لكي تضر بالاقتصاد الايراني لكن الحكومة مصصمة على قيادة البلد في هذه المرحلة والاستفادة من التحولات والتطورات من أجل تعزيز اقتصاديات البلد وازدهاره./انتهى/

رمز الخبر 1884082

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =