السياسات الأمريكية الأحادية الجانب تهدد السلام والأمن الدوليين

قال القائم باعمال وزير الخارجية الإيراني والمبعوث الخاص للرئيس روحاني إلى فنزويلا مرتضى سرمدي أن السياسات الأمريكية الأحادية الجانب وانتهاك المواثيق والقوانين الدولية دليل على غطرسة أمريكا و تهديد للسلم والأمن الدولي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن القائم باعمال وزير الخارجية الإيراني والمبعوث الخاص للرئيس روحاني إلى فنزويلا مرتضى سرمدي التقى بوزير خارجية فنزويلا "خورخه آرائاسا" وبحث معه العلاقات الثنائية بين طهران وكاركاس.

وبحث الجانبان العلاقات بين البلدين وآليات تطويرها كما ناقشا القضايا الدولية والاقليمية كما انتقدا السياسات الأمريكية الأحادية الجانب حيث انه تنقض عهودها وتعهداتها الدولية في اشارة منهما الى خروج الولايات المتحدة الامريكية من الاتفاق النووي.

وشدد الطرفان على ضرورة  التنسيق بين الدول التي تريد التصدي ومواجهة هذه السياسات الأمريكية وجمع أكبر عدد من الدول والبلدان في هذه الجبهة التي تريد الوقوف بوجه أمريكا وسياساتها السلطوية.

وأشاد وزير الخارجية الفنزويلي بموقف الجمهورية الاسلامية واكد دعم بلاده للمواقف الايرانية في مواجهة أمريكا وقال في هذا السياق ان بلاده قد جربت السياسات الأمريكية الظالمة تجاهها لهذا فانها تدعم ايران أمام العقوبات الامريكية والغربية.

كما أشاد المسؤول الفنزويلي بدور ايران في مواجهة الارهاب مؤكدا ان ايران لها مكانة وموقع استراتيجي في ترسيخ الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط./انتهى/

رمز الخبر 1885283

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 5 =