جهانغيري: محاولات العدو تتمحور حول رسم خريطة مستقبل مشوهة للشعب الإيراني

قال النائب الأول للرئيس الإيراني "إذا كان العدو قد قطع شوطا طويلا في تعريض ثقة الشعب للخطر ، يجب علينا التحرك في الاتجاه المعاكس" ، مشيرًا إلى ان محاولات العدو تنصب في رسم خريطة مستقبل مشوهة للشعب الإيراني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أنه في اجتماع رؤساء الجامعات ومعاهد التعليم العالي و البحوث وحدائق العلوم والتكنولوجيا في جميع أنحاء البلاد، في جامعة العلوم والتكنولوجيا، أشار جهانغيري اليوم الاثنين، الى أن ظروف البلاد خطيرة وصعبة، وقال : هذا لا يعني أن كل العوامل الموجودة تشكل تهديدا، يمكن للفرص الجيدة أن تخرج من الظروف القاسية.

ومضى النائب الأول للرئيس قائلا : ان تجربة مختلف البلدان والعالم قد أظهرت أن التغييرات العظيمة تأتي من الظروف الصعبة، ويجب علينا السعي لتحقيق تطورات كبيرة في هذه الظروف الصعبة.

ونوه جهانغيري إلى اقتراحات وحلول مجموعة من الأكاديميين حول الأوضاع الاقتصادية الحالية للبلاد وأضاف: قائد الثورة الإسلامية نصح الحكومة بضرورة النظر في هذه المقترحات.

كما نوه إلى ان البلاد يمر في ظرف، حيث ان قوة باسم امريكا وبالادارة التي تحكمها، تعتقد أنها لن تدخل مع إيران بمعركة عسكرية، ولكن بحرب ناعمة.

وأضاف: أمريكا تعتقد أن لديها اقتصادا متفوقا، وهي تدفع الدول لاستخدامها في الضغط على إيران، ومن ناحية أخرى تستخدم قوتها الإعلامية لتؤثر بطريقة ما على أفكار الإيرانيين .

ولفت جهانغيري : لقد أنشأوا عشرات من مراكز الأبحاث على مر السنين للعمل على إيذاء الاقتصاد والشعب الإيراني.

وأضاف جهانجيري: في مواجهة هذه الأعمال، نحتاج إلى جلب قوتنا الناعمة إلى الساحة، وعندما يريدون استهداف الاقتصاد الإيراني، يتعين على الحكومة وضع الأليات لتتمكن من استغلال مواردها بأفضل ما يمكن./انتهى/

رمز الخبر 1887577

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =