تقرير: إسرائيل قتلت صحفيين فلسطينيَين وأصابت 254 آخرين خلال العام

استشهد منذ مطلع العام الجاري صحفيان فلسطينيان، وأصيب 254 آخرين بجراح جلهم من قطاع غزة، في حين اعتقل 82 صحفيا جميعهم من الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في تقرير خاص للجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين صدر عنها اليوم الثلاثاء في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي يصادف في السادس والعشرين من شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام.

ووثقت اللجنة في تقريرها الذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين نحو 638 انتهاكًا إسرائيليًا بحق الصحفيين الفلسطينيين منذ مطلع العام الجاري.

وقتل الجيش الإسرائيلي في نيسان/ أبريل الماضي، الصحفيين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، خلال تغطيتهما لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة.

فيما شهد أيار/ مايو الماضي، أعلى نسبة انتهاكات إسرائيلية بحق الصحفيين، بواقع 129 انتهاكا؛ تركزت غالبيتها في قطاع غزة، من خلال إطلاق الرصاص الحي والمتفجر والقنابل السامة تجاههم خلال تغطية فعاليات مسيرة العودة على الحدود الشرقية للقطاع.

وبين التقرير، أن الانتهاكات تمثلت بالاعتقال والاحتجاز وتمديد الاعتقال، والاعتداء المباشر بغرض إيقاع أكبر ضرر بهم، فضلا عن المنع من السفر والتغطية الإعلامية.

كما سجل التقرير اقتحام الاحتلال لمؤسسات صحفية وإعلامية، وتنفيذ أعمال تحطيم وتخريب لمحتوياتها، بلغت 49 حالة.

من جانبه، قال منسق "لجنة دعم الصحفيين" صالح المصري في حديث لـ "قدس برس"، "الاحتلال الإسرائيلي لازال يمعن في استهدافه  للحريات الإعلامية، من خلال تزايد اعتداءاته بحق الصحفيين الفلسطينيين دون وجود أي ضغوطات دولية رادعه لجرائمه وانتهاكاته المتواصلة وخرقه لكافة الاتفاقيات الدولية والحقوقية التي تعزز حرية التعبير.

وأضاف "الاحتلال استخدم القوة المفرطة دون مراعاة لمبدأي التمييز والتناسب، وعلى نحو لا تبرره أية ضرورة عسكرية متذرعين بحجج واهية  تحت مسمى التحريض".

ويشار إلى أن الاتحاد الدولي للصحفيين الفلسطينيين اعتمد في اجتماعه الدوري الذي عقد عام 1998يوم السادس والعشرين من أيلول/ سبتمبر من كل عام يوما للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين حيث أصيب في هذا اليوم من عام 1996 قرابة 60 صحفيا فلسطينيا خلال تغطيتهم "هبة النفق" التي اندلعت آنذاك.

رمز الخبر 1888072

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =