العميد حاجي زاده: الحرس الثوري ردَّ على وقاحة الأميركيين باختراق منظومتهم الصاروخية

قال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، اليوم الأحد، إن اختراق مراكز السيطرة والقيادة للقوات الأميركية من قبل الحرس الثوري كان ردا لإدعاءات الأميركيين، وأظهر بأنهم عجزوا عن تحقيق أهدافهم، لا بل تم اختراق مراكزهم أيضا".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة أشار في كلمة له اليوم الاحد خلال مهرجان "سلمان الفارسي" العلمي إلى اختراق مراكز السيطرة والقيادة للقوات الأمريكية في سوريا والعراق من قبل الحرس الثوري، وحصوله على معلومات سرية مهمة منها.

وتابع العميد حاجي زاده قائلا: " إننا فعلنا ذلك لنقول لهم (الأميركان) إننا فضلا عن تحقيق أهدافنا تمكننا من اختراق أجهزتكم ومنظوماتكم الصاروخية".

وقال العميد حاجي زادة، ان تخزين العتاد في انفاق تحت الارض قد تم للمرة الاولى في البلاد عام 1984 ومازلنا نستفيد من هذا الاسلوب لغاية اليوم في صنع وتخزين انواع الصواريخ.

واشار الى الاضرار التي تلحق بالبلاد بسبب عدم تنفيذ الدفاع المدني واضاف، ان احد مجالات الاعداء هو في مجال الاقتصاد حيث بدا الاعداء العمل في هذا المجال للحيلولة دون بيع النفط وتبادل العملة الصعبة وقد اثبتت التجربة بان العدو يهددنا في اي مجال يقدر على ذلك حيث يتم جزء منه من قبل العناصر الاجنبية وجزء من قبل العناصر الداخلية.

واعتبر العميد حاجي زادة الحرب النفسية احد مجالات تهديدات الاعداء واضاف، ان شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية المختلفة والمتنوعة ليست من اجل مساعدة شعبنا بل اصبحت اداة للحرب النفسية من قبل الاعداء ضد شعبنا.

وكان قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة قال في تصريح له يوم الأربعاء الماضي، إن 7 أو 8 طائرات (أمريكية) كانت في حالة تحليق مستمر في سوريا والعراق، وقد تمكنا من رصدها واختراقها، والحصول على معلوماتها السرية. /انتهى/

رمز الخبر 1892568

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 10 =