أول رد فعل من نتنياهو بشأن خطوة ايران الثانية

وصف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ما أعلنته الجمهورية الاسلامية بشأن تطبيق الخطوة الثانية في خفض تعهداتها في اطار الاتفاق النووي، بأنها خطوة بالغة الخطورة، حسب زعمه.

وجدد نتنياهو دعوته إلى فرنسا وبريطانيا وألمانيا لفرض اجراءات حظر تلقائية على إيران.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية على ربيعي في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الاحد، عن تطبيق ايران للخطوة الثانية في خفض تعهداتها في اطار الاتفاق النووي وقال : سنبدأ اليوم رسميا بتجاوز مستوى 3.67 بالمائة في تخصيب اليورانيوم.

كما قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي انه وفقا للقرار الصادر عن رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الاعلى للامن القومي فقد تم اليوم اتخاذ الخطوة الثانية، وسلمنا ممثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسودة وثيقة التغييرات الحاصلة وسيتم في غضون ساعات البدء برفع نسبة التخصيب فوق 3.67 بالمائة.

ولفت كمالوندي: قررنا في الخطوة الثانية رفع التخصيب والابقاء على مفاعل اراك للماء الثقيل كما هو ولدينا القدرة على استعادة العمل به.

واوضح كمالوندي: منظمة الطاقة الذرية الايرانية مستعدة ولديها القدرة لرفع تخصيب اليورانيوم لاي مستويات ونسب تقررها الحكومة، وشدد كمالوندي: لسنا بحاجة الى زيادة اجهزة الطرد المركزي لرفع مستوى تخصيب اليورانيوم

هذا واكد مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي بانه اذا لم يتمكن الاروبيون من تلبية مطالبنا فنستمر في خفض التزاماتنا خطوة تلو اخرى.

واعتبر عراقجي بان طلب واشنطن من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعقد اجتماع لمجلس الحكام بشأن الاتفاق النووي بانه اشبه مايكون بمزحة. مؤكدا: سنهزم الولايات المتحدة في تحقيق أهدافها ضد ايران.

واشار عراقجي الى ان خطواتنا تعطي مهلة ستين يوما للاطراف الاخرى لايجاد حلول واوضح انه تم ارسال رسالة من ظريف الى موغريني حول تعليق جديد للالتزامات.

ولفت عراقجي بان المسار الدبلوماسي مازال مفتوحا لكن المهم تلبية مطالبنا خاصة فيما يتعلق ببيع النفط واستلام العوائد. موضحا بان ايران لا تعول على القناة المالية ولا الاوروبيين ولا أي بلد آخر.

وبخصوص اللجنة المشتركة بين ايران والصين وبريطانيا فقد اكد عراقجي انها خطت خطوات جيدة بشان مفاعل اراك خلال الشهر الماضيين.

كما تطرق عراقجي الى الاتصال الذي جرى بين الرئيسين روحاني وماكرون وقال انهما بحثا عودة امريكا للمفاوضات النووية ولا نمانع من ذلك شريطة الغاء اجراءات الحظر.

وبخصوص المشاركة الاميركية في المفاوضات قال عراقجي انه: بإمكان امريكا المشاركة بالمفاوضات النووية اذا الغت في الخطوة الاولى اجراءات الحظر المصرفية والنفطية ضد ايران موضحا بان: الاجتماع الوزاري حول الاتفاق النووي سيعقد في الشهر الحالي مشدددا بان ايران ستعلن عن الخطوة الثالثة في نهاية مهلة الشهرين.

وقال عراقجي: أكدنا للاوروبيين انهم اذا عوضونا في مجال المصارف والنفط والتجارة والتأمين والاستثمار سنبقى في الاتفاق النووي.

رمز الخبر 1896101

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =