مسؤول برلماني ل"مهر" يعلن نية إيران تقليل رقابة الوكالة الدولية على البرنامج النووي

قال المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي "سيد حسين نقوي حسيني"، إن الخطوة الرابعة من خفض طهران لتعهداتها إزاء الاتفاق النووي، "سيكون فيها على الأرجح وقف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي وتقليل رقابة الوكالة على برامجنا النووية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي "سيد حسين نقوي حسيني" أشار في حديث له مع مراسل وكالة مهر للأنباء، إلى الخطوة الرابعة من تقليص التزامات إيران حيال خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، وقال إن اللجنة النووية التابعة للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية عقدت اجتماعًا بعد الخطوة الثالثة في الحد من التزامات إيران من تعهداتها ، وأبلغت أعضاء اللجنة عن تفاصيل مخرجات الاجتماع.

وأوضح نقوي حسيني، أن رئيس اللجنة النووية التابعة للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية قام بزيارات للمنشآت النووية لتنفيذ خطوات للحد من التزامات إيران إزاء الاتفاق النووي، وقدم تقارير عن نتائج الزيارات للجنة الأمن القومي.

وشدد "أننا نتخذ بالتأكيد الخطوة الرابعة في تقليص التزاماتنا تجاه الاتفاق النووي"، مصرحا أن "الأوروبيون لم يفوا بعد بالتزاماتهم تجاه الاتفاق ولم نر أي تحرك عملاني من جانبهم".

وقال: "في الخطوة الرابعة، من المحتمل أن يؤدي تخفيض التزامات إيران إلى فرض قيود على مجال المراقبة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مما يعني أن مراقبة الوكالة الدولية على أنشطة إيران النووية ستقل."

وصرح بأن إيران تنفيذ البروتوكول الإضافي على أساس طوعي ويمكنها وقفه، وقال إنه عندما يفشل الطرف الآخر في الوفاء بالتزاماته، ليس من الضروري أن نفي بالتزاماتنا وليس هناك داعٍ للوفاء بالتزاماتنا، ويجب ألا نسمح أن يكون للوكالة الدولية مراقبة مطابقة للبروتوكول الإضافي./انتهى/

رمز الخبر 1898485

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =