حلفاء واشنطن باتوا يعترفون بأن الشرق الاوسط أكثر أمناً وسلماً بدون أمريكا

كتب أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة بأن تدعي زعامة المنظومة الدولية، واجراءاتها في الشرق الاوسط باتت تجعل حلافائها في غرب اسيا يعترفون ان المنطقة بدون التواجد الامريكي تصبح اكثر أمنا وسلما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني كتب في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: على ما يبدو ان المسؤولين الامريكيين توصلوا وفقا لتجاربهم على ارض الواقع، الى أن معادلات القوة والهندسة السياسية في العالم سيما في الشرق الاوسط قد تغيرت، وخلافا للدعايات وما تدعيه في الاعلام فان واشنطن ليست قادرة بأن تدعي زعامة المنظومة الدولية.

وأشار شمخاني في تدوينته الى ثلاثة تصريحات من قبل المسؤولين الامريكيين المثيرة للجدل خلال الشهرين الماضيين التي تشير الى حقائق لم يكن زعماء البيت الابيض يتحلون بالشجاعة الكافية للإدلاء بها قبل ذلك، اضافة الى توقف الولايات المتحدة عن دعم النظام السعودي بعد هجمات أرامكو رغم اصرار الامراء السعوديين، حيث تم الاعلان بأن السعودية هي التي تعرضت للهجوم وليست الولايات المتحدة.

كما ولفت شمخاني الى الاعتراف بان التواجد العسكري الامريكي في الشرق الاوسط حمل واشنطن كلفة 8 بيليون دولار، رغم ان هذا التواجد لم يثمر بأي نتيجة مما سعى اليه المسؤولون الامركيون في غرب آسيا.

ونوه شمخاني بتخلي واشنطن عن الاكراد بعد تعرضهم الى اعتداء من قبل الجيش التركي في شمالي سوريا واعتراف ساسة البيت الابيض بان الدخول الى الشرق الاوسط بذريعة مزيفة وهي امتلاك العراق اسلحة الدمار الشامل، كان اسوأ قرار قد أتُخذ منذ تاسيس الولايات المتحدة.

وقال شمخاني ان الولايات المتحدة باتت تعرف أن امامها خيارين؛ اما البقاء في الشرق الاوسط من اجل الحفاظ على صورتها الزائفة بالهيمنة على العالم، أو أن تقبل الواقع الذي بات يسود في العالم والتخلص من التكلفة الكبيرة التي تحملها هذه المسرحية الزائفة عليها، مضيفا أن المسؤولين الامريكيين باتوا على علم بانه من غير الممكن العودة الى عصر الهيمنة الذهبي للولايات المتحدة وبات مكشوفا على الجميع فشل واشنطن في كافة مخططاتها في المنطقة بدءا من تقسيم الشرق الاوسط  وصفقة القرن واسقاط النظام الاسلامي في ايران ونثب السعودية شرطي المنطقة والحرب على اليمن والسلام في افغانستان والازمة السورية والى اخره.

وفي الختام كتب شمخاني أن تصريحات واعترافات المسؤولين الامريكيين جعلت الكثير من دول غرب آسيا، وحتى الزمر التي هيأت الارضية لتواجد واشنطن في الشرق الاوسط عبر سنين واستظافتها، باتت تذعن بحقيقة ان الشرق الاوسط أكثر أمنا وسلما بدون امريكا./انتهى/

رمز الخبر 1898508

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 7 =