روحاني: أي نظام جمهوري دون الإنسجام مع المنهجية الإسلامية مآله الفشل

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني وبالإشارة الى مواقف مفجر الثورة الاسلامية في تشكيل نظام جمهوري إسلامي، أن اي نظام جمهوري لا ینسجم مع المنهجية الدينية والاسلامية مصيره الفشل ويتحول الى نظام دكتاتوري.

وأضاف الرئيس الايراني في كلمة القاها أثناء زيارته لمرقد مؤسس الثورة الاسلامية الامام الخميني (ره) ومراسم تجديد الميثاق مع مبادئ الثورة الاسلامية، أن هذه الرؤية جعلت سماحة الامام الخميني (ره) يصر على عبارة "الجمهورية الاسلامية" لا أكثر ولا أقل، وأن هدف الامام كان تشكيل حكومة يديرها الشعب في إطار المنهجية الاسلامية، وكان يعلم أن العدالة والنمو والتطور لا يتحقق دون حضور الشعب.

ولفت روحاني الى الانتخابات البرلمانية المرتقبة والاهمية الفائقة للمشاركة فيها، مشيرا الى ان الامام الخميني (ره) ادرك جيدا انه بوجود نظام الحكم الملكي لا يمكن ارساء السيادة الشعبية وكانت هنالك تجربة الملكية الدستورية (المشروطة، في بدايات القرن العشرين) اذ انه وبعد كل الجهود والتضحيات التي بذلت وتاسيس المجلس الوطني جرى خفض حضور الشعب خطوة فخطوة ولم يبق شيء من نظام المشروطة في ظل وجود الملكية.

واشار الرئيس روحاني الى الحظر الشامل المفروض منذ عامين على ايران وبأقسى مايمكن وقال  : سنتخطى الحظر كما تخطيناه خلال الاربعين عاما الماضية وهذا سيتم بمقاومة الشعب ووقوفها ضد الهيمنة الاستكبارية .

واضاف ان الشعب الايراني اثبت خلال مراسم التشيع المليوني للشهيد الفريق قاسم سليماني ان الثورة لازالت حية ومستمرة وان طريق الامام الخميني (ره) لازال مستمرا، مؤكدا ان طريق العزة والقوة و الثبات هو مقاومة الاعداء والوقوف ضد مؤامراتهم./انتهى/.

رمز الخبر 1901777

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 3 =