واشنطن "سخيفة" بزعمها العضوية في الإتفاق النووي بعد عامين من الإنسحاب

وصف مندوب روسيا في الأمم المتحدة الولايات المتحدة يوم الثلاثاء بال”سخيفة“ لقولها إنها لا تزال عضوا في الاتفاق النووي مع إيران، بعد عامين من انسحابها منه، حتى يتسنى لها أن تُفعل عودة كل عقوبات الأمم المتحدة على طهران.

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا للصحفيين ”هذا سخيف...إنهم ليسوا طرفا وليس لديهم الحق في تفعيل (العقوبات)“.

ويقول دبلوماسيون إن الولايات المتحدة ستواجه معركة فوضوية إذا حاولت تفعيل عودة العقوبات التي تشمل حظر أسلحة على إيران. ولم يتضح بعد كيف أو إذا كان يمكن لعضو في مجلس الأمن أن يوقف مثل هذه الخطوة.

وقال نيبينزيا إن الولايات المتحدة يجب أن تفكر فيما إذا كان الأمر يستحق ذلك.

وحذر من أن ”تفعيل العقوبات سيكون بالتأكيد نهاية خطة العمل الشاملة المشتركة ... وستتوقف أكثر عمليات التفتيش تدقيقا من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية...هل من مصلحة الولايات المتحدة أن يحدث ذلك؟“.

وطرحت الولايات المتحدة على الأطراف الأوروبية في الاتفاق إمكانية معاودة فرض العقوبات إذا لم تتمكن من إقناع مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا بوقف حظر الأسلحة المفروض على إيران والذي ستنتهي صلاحيته في أكتوبر تشرين الأول.

ويحتاج أي قرار في مجلس الأمن الدولي إلى تسعة أصوات بنعم مع عدم استخدام روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا لحق النقض (الفيتو).

وردا على سؤال حول ما إذا كانت روسيا ستستخدم حق النقض ضد مثل هذا القرار، قال نيبنزيا ”أنا لا أجيب على أي أسئلة قبل الوقت المناسب، ولكن يمكنكم أن تخمنوا ... لا أرى أي سبب يدعو لفرض حظر أسلحة على إيران“.

رمز الخبر 1904072

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =