زيارة مرتقبة لمادورو الى ايران لتعزيز التعاون بين طهران وكاراكاس

كشف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادرو عن زيارة مرتقبة له لطهران، من أجل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين طهران وكاراكاس، بمختلف المجالات بما فيه مجال الطاقة.

وأعلن نيكولاس مادورو في كلمة متلفزة له،انه سيزور طهران دون ذكر الوقت محدد وبمجرد تحسن ظروف قضية كورونا والظروف المسموح بها.

وتوجه مادورو بالشكر للحكومة الإيرانية لإرسالها ناقلات بترول إلى فنزويلا، مشيرا إلى أنه سيشارك في اجتماع اللجنة المشتركة مع مسؤولين من البلدين خلال زيارته لإيران حتى يتمكن الجانبان من التوصل إلى اتفاقات بشأن الطاقة والزراعة والتمويل والتكنولوجيا وفي المجالات العلمية والصحية.

جاءت تصريحات الرئيس الفنزويلي في الوقت الذي أرسلت فيه إيران مؤخرا خمس ناقلات بترول إلى فنزويلا، والتي اعتبرها الخبراء نجاحا لإيران، على الرغم من الحظر الأمريكي .

بعد نقل شحنات الوقود الإيرانية إلى فنزويلا، تمكنت حكومة كاراكاس من البدء في توزيع الوقود في جميع أنحاء البلاد بموجب نظام جديد.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه اعتبارا من 1 يونيو الجاري، ستعمل جميع محطات الوقود في البلاد بموجب خطة تسعير وتوزيع جديدة، وتم حتى الآن، تزويد أكثر من 1500 محطة وقود بالبنزين.

ووصلت ناقلات النفط الإيرانية الخمسة الى الموانئ والمصافي الفنزويلية الواحدة تلو الاخرى، في وقت هددت الادارة الأمريكية سابقا بمنع وصول ناقلات النفط الايرانية إلى الساحل الفنزويلي.

مع وصول الناقلات الإيرانية إلى فنزويلا، شكر المسؤولون في كراكاس الشعب الإيراني على تضامنه في إرسال الوقود إلى البلاد ووعدوا بمواصلة العلاقات الأخوية بين البلدين.

رمز الخبر 1904652

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =