مقاومة الاقتصاد الایراني امام هجمات الولایات المتحدة الاقتصادیة کانت حاسمة

اكد محافظ البنك المركزي الايراني عبدالناصر همتي أن مقاومة البنك امام الهجمات الاقتصادية الاميركية خلال العامين ونصف العام الاخير والهادفة لتدمير الاقتصاد كانت حاسمة ومنقطعة النظير في تاريخ البلاد.

افادت وکالة مهر للانباء قال همتي في تصريح للتلفزيون الايراني مساء الاحد، انني اليوم اعلن بسرور بصفتي محافظا للبنك المركزي بان نتائج هذه المقاومة قد ظهرت خلال الشهر الاخير في اقتصاد البلاد.

واضاف، لقد شهدنا خلال العامين ونصف العام الاخير هجمات الحكومة الاميركية على اقتصاد البلاد لتدميره ولكن لحسن الحظ فانهم لم يحققوا اهدافهم من وراء ذلك في ظل مقاومة الشعب وتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية.

واشار الى اجراءات البنك المركزي للحفاظ على قيمة العملة الوطنية واضاف، ان الحفاظ على قيمة العملة الوطنية يعود للانتاج الوطني وكذلك النمو الاقتصادي للبلاد الذي يعد اولوية اولى والى جانب ذلك فان تنمية الصادرات والسيطرة على الواردات من شانها المساعدة في تقوية العملة الوطنية.

وقال، انه لو اردنا تطور اقتصادنا فانه علينا ترسيخ نظامنا البنكي لتكون لنا بنوك ثابتة وراسخة وسليمة لتقديم الخدمات في السوق المالية.

ولفت الى النمو الذي حققته الوحدات الانتاجية خلال الفترة الاخيرة بما يشير الى نمو في الاقتصاد غير النفطي للبلاد بعد ركود استمر 3 اشهر منذ بداية العام (العام الايراني بدا في 20 اذار/مارس).

واشار الى تشكيل لجنة السيولة النقدية في البنك المركزي وقال، ان لجنة السيولة النقدية تم تشكيلها لتوجيه السيولة النقدية نحو الانتاج بعد الامر الصادر من قائد الثورة وتضم 10 افراد من الاقتصاديين الخبراء في الشؤون النقدية والبنكية.

واوضح بان هذه اللجنة تعقد اجتماعاتها بصورة منتظمة وتمت فيها المصادقة على الكثير من السياسات التي نشاهدها في سوق النقد مثل السيطرة على السيولة النقدية واصلاح النظام البنكي. 

/انتهی/

رمز الخبر 1906939

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =