روحاني: ايران لن تخضع الى غطرسة وبلطجة اي قوة في العالم

قال رئيس الجمهورية "حسن روحاني، ان امريكا ومنذ انسحابها من الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن الامم المتحدة، عمدت طيلة عامين ونصف العام الى فرض حظر جائر غير منصف على الشعب الايراني، مؤكدا ان الشعب الايراني وبشهادة التاريخ لم ولن يخضع امام غطرسة وبلطجة اي قوة في العالم.

وخلال استقباله اليوم الاثنين وزير خارجية سويسرا ايغناسيو كاسيس، اشار الرئيس روحاني الى ان المعيار في علاقات الدول هو الضوابط الدولية وقرارات مجلس الامن الدولي وقال، ان اميركا تسعى منذ اعوام طويلة للقضاء على الجمهورية الاسلامية الايرانية والتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد وقد تصور ترامب في حساب خاطئ بانه يمكنه عبر الضغط على ايران وشن الحرب الاقتصادية عليها القضاء على الجمهورية الاسلامية في غضون 3 اشهر.

واكد الرئيس روحاني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت وستظل ملتزمة بالقرارات الدولية والاتفاقيات متعددة الاطراف واضاف، انه متى ما قررت اميركا الكف عن اخطائها وبادرت الى التعويض عن اجراءاتها غير القانونية وعادت الى القرار الاممي 2231 والاتفاق النووي فان الطريق امامها مفتوح.

واكد رئيس الجمهورية قائلا، لقد اتضح للاميركيين اليوم تماما بانهم اخطاوا وانهم لن يصلوا الى هدفهم بالضغوط والحظر.

واعتبر الحظر والحرب الاقتصادية الاميركية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية واغتيال شخصية عسكرية ايرانية رفيعة المستوى في دولة اخرى وكذلك التعرض للمجال الجوي الايراني، امثلة بارزة للارهاب الاقتصادي والعمليات الارهابية والارهاب الجوي من قبل اميركا واضاف، اننا نتوقع من جميع الدول الصديقة والحرة في العالم عدم التزام الصمت تجاه الارهاب والممارسات غير القانونية التي ارتكبتها اميركا على مدى هذه الاعوام.

وصرح الرئيس روحاني، ان ما نتوقعه من الدول الاوروبية في ظل تفشي فيروس كورونا، اتحاذ اجراء عملي حاسم وصريح في مواجهة الحرب الاقتصادية الاميركية التي منعت حتى دخول الادوية الى ايران، داعيا للمزيد من تفعيل القناة المالية السويسرية وادائها دورا اكثر تاثيرا وفائدة.

رمز الخبر 1907386

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =