الإرهاب والعقوبات على سوريا تمنع عودة اللاجئين

تحدث الرئیس السوري بشار الاسد عبر تقنیة فیدیو کنفرانس مع نظیره الروسي فلادیمیر بوتین وبحثا عن الاعلاقات الثنائیة وملف اللاجئین السوریین خاصة.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن الرئیس السوري و الروسي اجریا اتصالا عبر الفیدیوکنفرانس. واکد الاسد من جانبه أن الأ<لویة أمام الحکومة السوریة هي عودة النازحین الی سوریا.  

وقال بوتین من جانبه أن روسیا تواصل جهود تطبیع الوضع في سوریا واعتبر حجم الكارثة الإنسانية في سوريا لا يزال كبيراً.

ووصف العمل ضمن صیغة استانا بشأن سوریا بالفعال ویؤکد تحقیق الکثیر والقضاء علی بؤر الارهاب.  

وفي شأن اللاجئین قال بوتين: اللاجئون الشباب يمكن أن يشكلوا تهديداً للدول المضيفة من خلال الوقوع تحت تأثير المتطرفين.

واضاف أن روسيا تؤيد عقد مؤتمر دولي حول اللاجئين والوفد الروسي سيكون من أكبر الوفود المشاركة.

وشدد الرئيس الأسد: من الضروري أن يعالج مؤتمر اللاجئين هذه القضية بدءاً من الأسباب وباعتبار أن الجزء الأكبر من اللاجئين يرغب بالعودة إلى سوريا لکن تعتبر العقبة الأكبر بالنسبة إليه هو الارهاب والحصار.  

وصرح بوتین أن هناك أكثر من 6.5 مليون لاجئ خارج سوريا معظمهم مواطنون قادرون على العمل. وقال أن هناك نحو 850 ألف لاجئ عاد إلى سوريا حتى الآن والعمل مستمر لعودة المزيد من اللاجئين على نحو طوعي وروسيا تبذل قصارى جهدها لدعم التسوية في سوريا./انتهی/

رمز الخبر 1909278

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 10 =