الإمارات تستهدف بعض الدول الاسلامیة وتحظر دخول مواطنيها

قررت السلطات الإماراتية تعليق إصدار تأشيرات لمواطني عدد من الدول معظمها ذات غالبية إسلامية، وعلى رأسها إيران والجزائر وتونس وتركيا وسوريا والصومال.

وأفادت وکالة مهر للأنباء نقلا عن القدس العربي أن السلطات الإماراتية قررت تعليق إصدار تأشيرات لمواطني عدد من الدول معظمها ذات غالبية إسلامية، وعلى رأسها إيران والجزائر وتونس وتركيا وسوريا والصومال.

وتأتي هذه الخطوة في سياق عدد من الإجراءات التي تهدف إلى الضغط على حكومات تلك الدول، في سياق الحرب الباردة التي تطبع علاقة أبوظبي ببعض العواصم العربية والإسلامية.

وكشفت مصادر حكومية أن الدول المعنية الـ13: هي إيران وسوريا والصومال وأفغانستان وباكستان والعراق ولبنان وتونس والجزائر وليبيا وتركيا واليمن وكينيا.

وجاءت المعلومة وفقاً لوثيقة أصدرها مجمع أعمال حكومي، وزعت على شركات سياحية، بدأ العمل بها الأيام الأخيرة.

وبحسب الوثيقة فإن طلبات الحصول على تأشيرات عمل أو زيارة معلقة، للموجودين خارج البلاد.

ونقلت مصادر أن الخطوة الإماراتية جاءت لاعتبارات وصفتها بالأمنية، لكن لم يؤكد أي مسؤول المعلومة.

وطرح مراقبون تساؤلات عن القرار الصادر، وخلفياته.

وربط متابعون الأمر بالحسابات السياسية لأبوظبي في علاقتها مع الکیان الصهیوني.

وأثار القرار موجة انتقادات واسعة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً وأن أبوظبي تلجأ لخيارات انتقامية من الحكومات التي لا تشاطرها مواقفها التطبیعیة مع العدو المحتل.

/انتهی/

رمز الخبر 1909657

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =