اغتيال العالم النووي الشهيد "فخري زاده" لا يزيد الثورة الإسلامية إلا قوة

أدان تحالف الفتح في العراق، جريمة اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زاده، مؤكدا ان تلك الجريمة لا تزيد الثورة الإسلامية الا قوة امام المشروع الصهيوني.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال التحالف في بيان، نعرب عن تعازينا ومواستنا للجمهورية الإسلامية وقيادتها المباركة وشعبها المقاوم الصامد باستشهاد محسن فخري زاده الخبير النووي برصاص عملاء الصهيونية والسائرين في ركابها والضالعين بالخيانة العظمى للأمة وقيمها وهويتها الإسلامية والإنسانية.

واضاف ان تلك الجريمة لن تثني الثورة عن مواصلة المسيرة بالوقوف الحازم والجازم والثابت ضد المشروع الصهيوني ودعاة التطبيع وستبقى شامخة بقيادتها ومحورها الحضاري وقيمها الرصينة وشعبها المقدام الذي علم الدنيا كيف تكون الشعوب حرة وكيف تصنع من صور الاضطهاد صبراً جميلاً ، ومن الوعي بالإسلام والثبات على مبادئه دولة مستقلة وتجربة إسلامية رائدة.

وتابع عهدنا بالقيادة الحكيمة للجمهورية الإسلامية أن لا يزيدهم التحدي بشهادة هذا الخبير المجاهد إلا قوة وتماسكا وحكمة بالرد في الزمان والمكان المناسبين من دون أن تؤثر جريمة الاغتيال على إحساسهم العميق بالمسؤولية العظيمة والحرص على استتباب الأمن والسلام الدوليين في هذه المنطقة المشتعلة بالمفاجآت والصراعات في العالم./انتهى/

رمز الخبر 1909773

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =