الشهادة في إطار القضية العادلة هي فوز عظيم

قال قائد حركة انصار الله في اليمن السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي: ان ذكرى الشهيد محطة نجدد فيها العزم ونستذكر فيها شهدائنا وتضحياتهم لأخذ الدروس المفيدة من مسيرتهم، معتبرا ان الشهادة في إطار القضية العادلة هي فوز عظيم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في كلمة بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد اضاف السيد الحوثي : نستشعر في ذكرى الشهيد المسؤولية التي تقع على عاتق المجتمع والدولة تجاه أسر الشهداء.

وتابع: ظروف أمتنا وشعبنا نرى فيها الحاجة الملحة لإحياء ذكرى الشهيد لإبراز مستوى وحجم المظلومية والصمود والثبات وقوة الإرادة.

واكد انه على مستوى محور المقاومة يجب تعزيز التوجه أننا أمة واحدة في خندق واحد، لافتا ان مرحلة الاصطفاف تعني إما أن تكون مع أمتك وقيمك الإسلامية وإما أن تكون مع أعدائها خانعا وخاضعا لا قيمة لك.

وأردف قائلا "واثقون بالله وأن التضحيات تصنع الانتصارات الكبيرة، كلما قدمنا قوافل الشهداء في موقفنا الثابت فإن الله سيحقق الانتصار لأمتنا"، معبرا عن أمله على مواصلة دعم الجبهات بالمال والرجال والعناية بالجبهة الداخلية على كل المستويات وحمايتها من الاختراق والاستهداف.

وحول المشاكل الداخلية دعا للتعامل الراشد لا التعامل الذي يبتعد عن المسؤولية والرمي بالاتهامات في الاتجاهات غير الصحيحة.

واعتبر السيد عبدالملك أن ذكرى الشهيد محطة نجدد فيها العزم ونستذكر فيها شهداءنا وتضحياتهم لأخذ الدروس المفيدة من مسيرتهم.

وقال "نستشعر في ذكرى الشهيد المسؤولية التي تقع على عاتق المجتمع والدولة تجاه أسر الشهداء"، لافتا إلى أن ظروف أمتنا وشعبنا نرى فيها الحاجة الملحة لإحياء ذكرى الشهيد لإبراز مستوى وحجم المظلومية والصمود والثبات وقوة الإرادة.

وأكد أنه من أجل التحرر من سيطرة الطواغيت لا بد أن نملك الاستعداد التام للتضحية، مفيدا أنه عندما نكون في مشكلة مع الظالمين فإنهم سيتحركون لإيذائنا، وعلينا أن نكون على مستوى عال من الاستعداد للتضحية.

وأوضح السيد عبدالملك أن هدف مؤامرات الأعداء هو السيطرة على الأمة واستغلالها في واقعها البشري وفي إمكانياتها المادية وموقعها الجغرافي، مشددا أنه في حال لم تتحرك الأمة الإسلامية للتصدي لهذه الهجمة فهي معرضة لخسارة كل شيء.

وأشار إلى أن الأعداء يسعون لتذويب كيان الأمة وتفكيكها كليا والسيطرة عليها وتطويعها واستغلالها، قائلا "نحتاج لترسيخ مفهوم الشهادة في سبيل الله لمواجهة طواغيت العصر أمريكا وإسرائيل وعملائهم".

وبين أن مرحلة الاصطفاف تعني إما أن تكون مع أمتك وقيمك الإسلامية وإما أن تكون مع أعدائها خانعا وخاضعا لا قيمة لك.

وحول الشهيد سليماني والمهندس قال السيد عبدالملك إن الشهيد الكبير الحاج قاسم سليماني والمجاهد العزيز أبو مهدي المهندس قتلتهما أمريكا لأنهما كانا قائدين من أحرار هذه الأمة، لافتا إلى أن كل قائد من أبناء الأمة يحمل توجه الدفاع عنها يجب أن نعرف قدره ونعتبره بطلا من أبطال الأمة الإسلامية.

وأضاف "نحن في مرحلة مهمة ووجدنا أن مفهوم الشهادة في سبيل الله أثمر النصر في واقع الأمة".

وأردف أن تحرير قطاع غزة في فلسطين والانتصارات التي حققها حزب الله في لبنان نماذج عن نجاح تجربة الجهاد والاستشهاد، مشيرا إلى أن الثورة الإسلامية في إيران تجربة أظهرت ثمرة التضحية وكانت النتيجة تحرير إيران من الهيمنة الأمريكية ونظام الشاه.

وتابع "سوريا والعراق والبحرين تقدم نماذج عن ثمار الصمود والاستعداد للتضحية والشهادة"، مشيرا إلى أن العدو في هذه المرحلة لا يكتفي بالتحرك من الخارج بل يسعى لاختراق الأمة في واقعها الداخلي من خلال حركة النفاق، معتبرا أن حركة النفاق في الأمة تتمثل في النظام السعودي والإماراتي وعسكر السودان ونظام آل خليفة في البحرين ومؤخرا النظام المغربي.

وأوضح أن حالة الفرز تساعد على مستوى الوعي والفهم الصحيح لطبيعة ما يجري في المنطقة وهذه إيجابية كبيرة جدا، مؤكدا أن وجود العدو الإسرائيلي في فلسطين حالة لا شرعية لها أبدا وكلها بغي وإجرام ومصادرة للحقوق وسفك للدماء بغير حق.

وبشأن تحرك قطار التطبيع علنا، قال السيد عبدالملك إن ذلك يكشف علاقة بعض الأنظمة بالعدو الإسرائيلي لتمكينه من قيادة المنطقة بكونه وكيلًا لأمريكا، لافتا إلى أمريكا لا تجد في السعودية وكيلا لائقا لها في المنطقة، بل تراها "بقرة حلوب"، ولا ترى في بعض أدواتها وعملائها حتى بقرة حلوب، بل "أشباه أحذية".

وأضاف أن حقيقة المعركة القائمة في واقع الأمة هي معركة تقودها أمريكا وإسرائيل وينضم بعض كيانات هذه الأمة إليهما، مشيرا إلى أنه في مواجهة التطبيع حاول البعض التنصل عن المسؤولية وإثارة الالتباس عبر تحويل بوصلة العداء إلى داخل الأمة الإسلامية.

وأردف السيد عبدالملك أن كل محاولات تحويل بوصلة العداء إلى الداخل الإسلامي عبر توجيهها إلى إيران ودول محور المقاومة هي لإبعاد الأمة عن التصدي لأعدائها الحقيقيين، قائلا إن أول المتحدثين عن الخطر الإيراني كان الأمريكيون والصهاينة قبل أن يتردد هذا الحديث بشكل دائم عند السعودي والإماراتي.

وأكد أن الأمريكيين والصهاينة هم الذين أشعلوا نيران الفتنة الطائفية في أوساط الأمة لتحريك التكفيريين داخلها، مشرا إلى أن السعودية ومن معها في العدوان على اليمن يخوضون هذا العدوان بإشراف أمريكي وبالتعاون مع كيان العدو.

يتبع..

رمز الخبر 1910689

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =