تخصيب إيران لليورانيوم بنسبة 20% نتيجة للانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي

أصدر المجلس الأوروبي بيانا أعرب فيه عن قلقه بشأن تخصيب إيران لليورانيوم بنسبة 20 في المائة، قائلا إنه يؤيد الدبلوماسية المكثفة لإحياء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وان القضايا نابعة من الانسحاب الأمريكي أحادي الجانب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المجلس الأوروبي الذي أعرب عن قلقه حيال تخصيب إيران لليورانيوم بنسبة 20٪، اعترف بأن كل خطوات الجمهورية الإسلامية تأتي بسبب الانسحاب الأمريكي أحادي الجانب من الاتفاق النووي.

وقال المجلس الأوروبي: "الاتفاق النووي عنصر أساسي في الهندسة العالمية لعدم انتشار الأسلحة النووية، وتحقيق الدبلوماسية المتعددة الأطراف، والتي تم تبنيها بالإجماع بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2231.

وأضاف البيان أن "إنتاج إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ في فردو، والذي أيّدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 4 يناير، يشكل تطورا خطيرا ومصدر قلق عميق" ، دون أن يشير إلى تفاصيل عدم تنفيذ أوروبا لالتزاماتها حتى الآن.

وجاء في البيان: "تصرف إيران يتعارض أيضا مع بنود محددة للاتفاق النووي بشأن فردو ومن المحتمل أن تكون له تداعيات حادة".

وتابع البيان بالقول، "نحث إيران على تجنب المزيد من التصعيد والعودة إلى هذا المسار دون تأخير" ، مضيفا أن تحرك إيران يهدد أيضا بتقويض الجهود المبذولة لتعزيز العملية الدبلوماسية القائمة.

وأضاف البيان "نعلن دعمنا للدبلوماسية المكثفة التي تهدف إلى تسهيل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وعودة إيران إلى التنفيذ الكامل للاتفاق".

ختاما، رحب المجلس الأوروبي بوعد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بالعودة إلى مجلس الأمن الدولي، مضيفًا: "نتطلع إلى العمل مع الإدارة الأمريكية الجديدة"./انتهى/

رمز الخبر 1910918

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =