الفتح عن القرار الأمريكي الأخير بحق أبو فدك: لن يؤثر على هيبة الحشد

علق تحالف الفتح، الجمعة، على ادراج “ابو فدك” ضمن لائحة العقوبات الأميركية، لافتا الى ان سياسة الإقصاء وتكميم الأفواه لن تخدم العلاقات المشتركة بل ستزيد من مستوى التوتر والنزاعات.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه ذكر التحالف في بيان أنه “في الوقت الذي يستنكر فيه تحالف الفتح الإجراءات الأمريكية بحق رئيس أركان  هيئة الحشد الشعبي الأخ المجاهد ابو فدك المحمداوي نؤكد أن مؤسسة الحشد وقيادتها الوطنية المجاهدة إحدى أهم أركان الدولة الوطنية ذات السيادة المكتملة”.  

وأضاف أن "سياسة الإقصاء وتكميم الأفواه بالاتهامات الفارغة والعقوبات الخالية من شهود الحقيقة ، المتحشدة بشهود الزور لن تخدم العلاقات المشتركة بل ستزيد من مستوى التوتر والنزاعات، في حين يختلف المشهد العراقي جملة وتفصيلاً عن وجهة السياسة الأمريكية إزاء موقع المناضلين وجهودهم الوطنية الكبيرة في حماية السيادة الوطنية واستقرارها، وإن المستقبل القريب سيشهد انهيار حزمة الإجراءات العقابية الأمريكية كما انهار عهد ترامب بالسياسات المجنونة وعقوباته التي كان يطارد فيها شخصيات وطنية ودولاً حرة مستقلة ، وهاهو اليوم يواجه قرارا بالعزل السياسي والمحاكمة الشخصية ومنعه من الترشح في انتخابات عام 2024".  

وتابع، إنه "لابد من أن تفهم الولايات المتحدة ومن يقف وراء عقوبات الخزانة الأمريكية أن الإجراءات التي طالت (أبو فدك المحمداوي) لن تؤثر على هيبة الحشد الشعبي ومكانته الوطنية والأغلبية الشعبية التي تحوطه بإباء النفوس كما أن تلك الإجراءات التعسفية ستقدم السياسة الأمريكية أمام العراقيين والعالم كسياسة استكبارية مرفوضة ومدانة من جميع الشعوب الحرة".  

وأشار الى أنه "لا علاقات متوازنة ولا استقرار في العراق قبل سحب جميع القوات الأجنبية من العراق والتنفيذ السريع لقرار مجلس النواب العراقي الذي تم التصويت عليه بتاريخ ٢٠٢٠/١/٥ ويبقى الحشد الشعبي بمهندسه ورفاقه الشهداء وقيادته ومجاهديه ركناً أساسياً من أركان الأمن القومي العراقي".

/انتهی/

رمز الخبر 1911028

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =