الأوضاع في إيران ستشهد تحسنا ملحوظا/ لا يمكن للعقوبات الأمريكية أن تعيق نموّ الاقتصاد

نوه محافظ البنك المركزي الايراني عبدالناصر همتي الى النسبة المتزايدة من صادرات النفط ومشتقاته وصادرات السلع غير النفطية في الاشهر الاخيرة كمؤشر لنمو الانتاج الوطني، معربا عن ثقته بان الحظر الاميركي لا يمكنه ان يعرقل عجلة نمو اقتصاد البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه كتب همتي في تدوينة له على انستغرام الجمعة: لقد استعرضت ليلة الثلاثاء الماضي في حوار مع شبكة "افق" (في التلفزيون الايراني) أبعاد جهود الدولة ولا سيما البنك المركزي في اجهاض الحظر الاميركي وإجراءات البنك لمنع الانهيار الاقتصادي.

وأضاف: ان المحور الاساس للحوار كان أنه في حال غياب سياسات الاقتصاد المقاوم وإجراءات البنك المركزي لضبط قيمة الريال والمعاملات النقدية وحماية احتياطيات النقد الأجنبي وضمان تمويل استيراد السلع الأساسية والأدوية وزيادة القاعدة النقدية والسيولة وبيع العملة الصعبة باسعار رخيصة، كان بامكانه ان يجعل البلاد تواجه وضعا، وفقا لتوقع الكثير من المحللين، يعاني فيه تضخمًا جامحًا وسعر صرف مرتفعًا بشكل غير معقول.

ولفت همتي إلى أنه نظرا للسياسات والبرامج المتخذة والتي يجري تنفيذها والاليات المصممة والمستخدمة خاصة في مجال السياسة النقدية وتغطية عجز الموازنة، فإن الوضع الراهن في البلاد يمضي نحو التحسن.

وأضاف: ان البنك المركزي والدولة اجمالا استثمرا بحق أزمة الحظر كفرصة لكثير من السياسات وان هذه الاصلاحات ستتواصل.

وقال همتي: التجربة الثمينة في اجهاض الحظر واصلاح التوجهات، سواء في البنك المركزي ووزارة النفط أو بين الناشطين الاقتصاديين للقطاع الخاص، وفرت سياقات وشروطا مختلفة للتجارة الخارجية وكذلك نمو الإنتاج الوطني حتى مع استمرار الحظر.

وختم محافظ البنك المركزي تدوينته: ان الاتجاه المتنامي لصادرات النفط والمشتقات النفطية والصادرات غير النفطية في الأشهر الأخيرة يؤكد ذلك، رغم أننا لا يساورنا الشك في أن الحظر الأميركي لا يمكن أن يمضي في مساره السابق./انتهى/

رمز الخبر 1911239

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 4 =