سنُقدِم على خطواط جديدة مالم تلتزم واشنطن وأوروبا بالاتفاق النووي

نبّه وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف الإدارة الأميركية الجديدة، من ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتخذ اجراء جديدا ردًا على عدم التزام الولايات المتحدة وأوروبا بتعهداتهم في الاتفاق النووي، مؤكداً أن النافذة الحالية ستُغلق سريعاً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية "محمد جواد ظريف" قال، اليوم الأربعاء في رسالة بالفيديو باللغة الإنجليزية بمناسبة الذكرى الـ 42 لانتصار الثورة الإسلامية: منذ 42 عاما انتصر شعبنا في ثورة شعبية عظيمة، وعلى عكس الانتفاضات المماثلة الأخرى في تاريخ العالم، فإن ثورتنا الإسلامية رغم نجاحها لم تعتمد على القوى الأجنبية ولم تكن بقيادة أي من الجماعات المسلحة.

واشار  ظريف الى أن سعي الشعب الإيراني خلال 100 عام الماضية لتقرير مصيره وتحقيق حكم مسؤول قد تحقق رغم كل العقبات، بما في ذلك المؤامرات الخارجية، والاعتماد فقط على قوة الشعب، مضيفا: لقد قطعنا شوطا طويلا منذ ذلك الحين ولن نتوقف عن التحرك نحو تحقيق مثلنا العليا.

وأفاف: إن أحد إنجازاتنا الرئيسية هو الاستفادة من مواهب وقدرات شعبنا.

وقال وزير الخارجية الإيراني: لقد مكننا ذلك من الحصول على أوسع بنية تحتية صناعية محلية والعلوم والتقنية المحلية، لقد واجهنا أكبر وابل من الإرهاب الاقتصادي في التاريخ الحديث.

وتابع ظريف : حتى في جائحة كوفيد -19، لم توقف الإدارة الأميركية السابقة هجماتها المخالفة للقانون على الإيرانيين العاديين، فقد راهن دونالد ترامب على أسطورة أن إيران دولة يمكن إجبارها على الاختيار بين الانهيار والاستسلام، لقد رأينا جميعًا نتيجة هذا الرهان.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني: لكن الحقيقة أن ترامب لم يكن الأول ولا الثاني، بل الرئيس السابع على التوالي للولايات المتحدة الذي يضع مثل هذا الرهان.

/انتهى/ 

رمز الخبر 1911778

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =