من ارتکب ومهد للهجوم على المرابطين على حدود العراق يجب أن ينتظر ردا قاسيا ومناسبا

استنکرت حركة النجباء بشدة القصف الأمريكي على مقرات الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، وحذرت مَن ارتكب هذه الجريمة ومَن سهّل ومهّد لتنفيذها، من أن المقاومة سترد عليهم برد قاسٍ ومناسب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اعلن مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، أن الحركة أصدرت بيانا استنكرت فيه القصف الجوي الأمريكي على قوات الحشد الشعبي المرابطة على الحدود، مؤكدة على أن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب.

وجاء في بيان النجباء: في الوقت الذي تمر هذه البلاد العزيزة بمنعطفات خطيرة على كافة الأصعدة تتمادى القوات الامريكية المحتلة بانتهاك سيادة العراق مجددا بمختلف الوسائل من اجتياح للأرض وزيادة العديد ونصب الأسلحة المضادة داخل المدن والتدخل السياسي في الشأن الأمني والسياسي العراقي.

وأضاف البيان أن المقاومة الإسلامية حركة النجباء تستنكر جريمة القوات الامريكية المحتلة في استهداف ثلة من مجاهدي الحشد الشعبي، مذكرا: أن مسئولية هذه القوات هي حراسة الحدود العراقية ومواجهة التنظيمات الإرهابية الامريكية الصنع الوهابية التمويل.

وأكدت النجباء في بيانها على أن هذه الجريمة ستزيد قوة وصلابة المجاهدين في التصدي للإرهاب وطرد المحتلين، مصرحة: أن المقاومة سترد على هذه الجريمة برد قاس ومناسب ومرتكبو هذه الجريمة سيدفعون ثمنا باهظا. كما أن ساعة الحساب لن تغفل عمّن ساهم وسهل ومهد لهذه الجريمة.

/انتهى/ 

رمز الخبر 1912252

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =