ايران وأرمينيا يبحثان سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية

قال سفير ارمينيا في طهران "ارتاشيس تومانيان" : ان الحظر المصرفي المفروض على ايران، تسبب في عرقلة التعامل التجاري بينها والدول الاخرى؛ مبينا ان حل هذه عقبات الناجمة عن الحظر يمكن عبر التعاون المشترك بين طهران ويريفان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان سفير ارمينيا في طهران "ارتاشيس تومانيان" قال اليوم الثلاثاء، ان النظام المصرفي الايراني يواجه اليوم عقبات اثر الحظر الراهن؛ الامر الذي تسبب في عرقلة التعامل بين رجال الاعمال داخل ارمينيا والدول الاخرى مع نظرائهم الايرانيين.

ولفت تومانيان في الوقت نفسه، الى ان الشركات الايرانية المسجّلة في ارمينيا بمساهمة شريك ارميني، تستطيع التعامل مع البنوك في هذا البلد والذي بدوره يستطيع ان يكون جسرا يربط الشركات الايرانية بالعالم ايضا.

واضاف، انه لاعقابات في ارمينيا بالنسبة لنشاطات رجال الاعمال الايرانيين بل التعامل المالي قائم بين بنوك البلدين.

وتابع السفير الارميني في طهران، ان الايرانيين متاح لهم القيام بنشاطات اقتصادية باستخدام كافة العملات الاجنبية داخل ارمينيا دون ان يواجهوا اي عراقيل في هذا الخصوص.

واكد ان عضوية ارمينيا في اتحاد اوراسيا للتعاون الاقتصادي وامكانية التوصل الى اسواق بسعة 180 مليون نسمة من جانب، وتعاون طهران مع دول الاتحاد عبر يريفان، شكل فرصة اخرى لحل المشاكل الناجمة عن الحظر المفروض عليها.

واضاف، انه فضلا عن العضوية في اتحاد اوراسيا، هناك الاتفاقيات التجارية الخاصة بين ارمينيا ودول الاتحاد الاوروبي ميّزات التجارة التفضيلية المترتبة عليها بالنسبة لـ 6 الاف و200 نوع من السلع؛ مضيفا ان ايران لم تكن في منئى عن الانتفاع من هذه الظروف والفرص.

/انتهى/  

رمز الخبر 1912355

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =