تم توقيف عملية اصدار قرار مناهض لإيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية

قال سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "كاظم غريب آبادي" في تصريح له اليوم الخميس: "اثر الجهود الدبلوماسية الواسعة المبذولة فقد توقفت عملية اصدار قرار مناهض لايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن غريب آبادي الاجراءات التي تجري بدوافع سياسية واستغلال الوكالة الذرية للمساومات، مرحّبا بيقظة وتدابير اعضاء الوكالة خاصة مجلس الحكام والمدير العام (للوكالة الذرية)، في جهودهم للحيلولة دون اثارة توترات غير ضرورية والحفاظ على الفرص المتاحة للدبلوماسية.    

وقال غريب آبادي بانه سيقدم المزيد من الايضاحات في هذا الصدد في ختام اجتماع مجلس الحكام اليوم الخميس.

وقرر الأوروبيون التخلي عن طرح مشروع قرار ينتقد ايران في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على ما ذكرت مصادر دبلوماسية الخميس.

وكان هذا المشروع الذي تقف وراءه ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والمدعوم من الولايات المتحدة، يندد بقرار إيران تقليص عمليات التفتيش المرتبطة ببرنامجها النووي ووقف العمل بالبروتوكول الاضافي والذي جاء ردا على استمرار الحظر الاميركي المفروض على ايران وعدم وفاء الاطراف الاخرى للاتفاق النووي بالتزاماتها في اطاره.

وقال دبلوماسيون عدة لوكالة فرانس برس إن النص لن يطرح للتصويت في حين أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن مؤتمر صحافي لمديرها العام رافائيل غروسي عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش، ولم تورد سببا لذلك لكن دبلوماسيين قالوا إنه أبلغ مجلس محافظي الوكالة، الذي يضم 35 دولة، بأن الوكالة تعتزم إجراء مشاورات فنية مع إيران في أبريل نيسان.

/انتهى/ 

رمز الخبر 1912409

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =