روسيا لا تزال تؤيد تحول أفغانستان إلى دولة مستقلة وخالية من الإرهاب والمخدرات

أعلن وزير الخارجية الروسي، "سيرغي لافروف"، أن لقاء "الترويكا" الموسع حول التسوية في أفغانستان والمحادثات بين وفود طرفي النزاع الأفغاني أعطت دفعة للمحادثات الأفغانية في الدوحة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، لفت لافروف في كلمة ألقاها في المؤتمر الوزاري "قلب آسيا – عملية اسطنبول" حول أفغانستان إلى أن روسيا بالتعاون مع شركائها الدوليين والإقليميين تجري عملا نشيطا لتحقيق التسوية في أفغانستان. وذكر أنه جرت في موسكو في 18 مارس الجاري جولة جديدة من المشاورات في إطار "الترويكا" الموسع بمشاركة روسيا والصين والولايات المتحدة وباكستان وكذلك ممثلي السلطات الأفغانية والساسة الأفغان وممثلي حركة "طالبان" والضيوف من قطر وتركيا.

وأضاف: "ننطلق من أن المناقشة التي جرت بين الوفود الأفغانية أعطت دفعة إضافية لعملية المحادثات في الدوحة.

وأشار إلى أن الوضع السياسي والعسكري في أفغانستان لا يزال صعبا. وتابع: "تمر أفغانستان بمرحلة صعبة لتطورها. ولا يزال الوضع السياسي والعسكري في هذا البلد يثير قلقا كبيرا. وتقع فيها دائما أعمال إرهابية ولا يستبعد حدوث زيادة موسمية للأعمال العسكرية".

وشدد بهذا الصدد على ضرورة بذل كل جهد لتخفيض مستوى العنف.

هذا وأكد الوزير أن روسيا لا تزال تؤيد تحول أفغانستان إلى دولة مستقلة وخالية من الإرهاب والمخدرات.

المصدر: تاس

/انتهى/

رمز الخبر 1913094

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =