ظريف: لن يكون الحظر ولا الأعمال التخريبية أداة تفاوضية لأميركا

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، أن على الأميركان أن يدركوا أنه لا العقوبات ولا الأعمال التخريبية سوف تمنحهم أدواتا للتفاوض، معلنا أن هذه الإجراءات ستجعل الوضع أكثر صعوبة بالنسبة لهم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في طهران اليوم الثلاثاء، أكد ظريف ضرورة أن تعود امريكا ودون أي توقف الى التزاماتها في الاتفاق النووي وتلغي كل انواع الحظر عن إيران، وعندها ستتخذ طهران اجراءاتها بعد التحقق من الخطوة الامريكية.

*ضرورة استمرار التعاون بين طهران وموسكو

من جهة ثانية اعرب ظريف عن شكره للموقف القوي لروسيا الاتحادية تجاه العمل التخريبي في منشآة نطنز النووية الايرانية ، مؤكدا ضرورة استمرار التعاون بين طهران وموسكو.

كما تطرق ظريف الى التعاون بين ايران وروسيا في مجال مكافحة كورونا، معربا عن الأمل في أن يُسفر الاتفاق الذي وقع بين الجانبين الى بدء انتاج لقاح سبوتنيك الروسي في ايران، اضافة الى شراء كميات من هذا اللقاح من روسيا لسد احتياجات ايران.

وحول سلوكيات الاتحاد الاوروبي خلال السنوات الماضية واستسلامه للسياسات الامريكية وعدم قدرته في تنفيذ تعهداته في الاتفاق النووي، قال ظريف ان الاتحاد يفقد موضوعيته ومصداقيته شيئا فشيئا على مستوى العلاقات الدولية.

واردف قائلا: ان الاتحاد الاوروبي وبدل أن يدين التهديدات الامريكية للأمن الغذائي والدوائي لـ82 مليون ايراني، وبدل أن يدين عملا تخريبيا لخط التخصيب في منشآة تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة النووية، بدل ذلك يكتفي بتصريحات ناعمة ، فيما يقوم بفرض حظر على مسؤولين عسكريين ايرانيين ، وهذا ما يثبت ان الاتحاد الاوروبي لامكان له في العالم. 

*إيران تدرس فرض عقوبات على شخصيات اوروبية

وشدد ظريف على أن الحظر الاوروبي الجديد هو اجراء تخريبي وان ايران سترد عليه، مشيرا الى ان طهران اعلنت امس بعض الخطوات للرد على هذا الحظر ، كما انها تدرس فرض عقوبات على شخصيات اوروبية ردا على الاجراء غير القانوني.

ومن جهته قال لافروف: ندعو كافة أطراف الاتفاق النووي إلى الالتزام بالاتفاق وتطبيق القرار الدوليا، كما لافروف: ندعو طهران كذلك إلى الالتزام بالاتفاق النووي.

واضاف: تسوية الخلافات في منطقة الخليج الفارسي تكون عبر الحوار الشامل بمشاركة كافة اللاعبين بما في ذلك إيران، مؤكدا دعم موسكو لمبادرة هرمز للسلام التي قدمتها إيران.

واضاف وزير الخارجية الروسي: ينبغي إيجاد آلية لحل الخلافات في منطقة الخليج الفارسي.

*وجود مواقف متقاربة جدا حول أفغانستان بين إيران وروسيا

واشار لافروف الى انه بحث مع ظريف قضية قره باغ، لافتا الى وجود مواقف متقاربة جدا حول أفغانستان.

وادان لافروف أي عمل يعيق محادثات فيينا، وقال: لافروف: ندعم محادثات فيينا بشأن الاتفاق النووي ونرفض أي محاولة لمد أجلها أو عرقلته.

*موسكو تدين أي محاولة لتقويض محادثات فيينا حول الاتفاق النووي

وأضاف: نأمل أن يتفهم الاتحاد الأوروبي عدم جواز فرض عقوبات على إيران في خضم المفاوضات، وأن موسكو تدين أي محاولة لتقويض محادثات فيينا حول الاتفاق النووي.

ومضى يقول : محادثات فيينا تجري في اطار رفع الحظر عن ايران والعودة الى الاتفاق النووي.

كما انتقد لافروف اجراءات الحظر الأميركية الأحادية الجانب وغير القانونية ضد إيران، مؤكدا أنه يتعين على واشنطن رفع جميع اجراءات الحظر الأحادية الجانب ضد طهران.

*ينبغي رفع جميع اشكال الحظر عن ايران دون قيد أو شرط

واضاف وزير الخارجية الروسي: ينبغي رفع جميع اشكال الحظر عن ايران دون قيد أو شرط ونحن نتابع ذلك في فيينا.

ومضى قائلا: ينبغي على واشنطن رفع اجراءات الحظر والعودة الى الاتفاق النووي كي تتمكن طهران من العودة إلى التزاماتها.

واردف لافروف: ينبغي أن تتمكن طهران من الانتفاع اقتصاديا من الاتفاق النووي.

واشار الى ان التعاون بين طهران و موسكو متواصل في محطة بوشهر النووية.

/انتهى/

رمز الخبر 1913537

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =