المقدسيون يواصلون تحركاتهم رغم اعتداءات الاحتلال

لليوم الثالث على التوالي، قوات الاحتلال تواصل اعتداءاتها على المقدسيين في باب العامود، وتعتدي على عددٍ من الشبان بينهم مسعف.

واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على المقدسيين في باب العامود حيث تجمّع المئات منهم مجدداً  لليوم الثالث، للاحتفال بإزالة الحواجز الحديدية من المكان.

وقد اعتدت هذه القوات على عددٍ من الشبان واعتقلت أحد المسعفين ويدعى لؤي جعافرة، بعد الاعتداء عليه بالضرب المُبرّح وطرحه أرضاً ودوسه، قبل اقتياده إلى أحد مراكز التحقيق.

وفي القدس المحتلة أيضاً، اعتدى "مستعربون" على شاب فلسطيني في أحد القطارات، قبل اعتقاله.

وأظهرت مشاهد على مواقع التواصل تمكّن أحد الشبان المقدسيين من التقاطها، لحظة اعتقال الشابّ في القطار الخفيف والاعتداء عليه.

وفي الضفّة الغربيّة، أُصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناقٍ من جرّاء استنشاقهم الغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال على مدخل بيت لحم الشمالي.

وفي مدينة البيرة، تصدّى شبان فلسطينيون لقوات الاحتلال في جبل الطويل، وكذلك في نابلس حيث شنّت قوات الاحتلال حملة اعتقالات بحقّ عددٍ من الشبّان.

وأقيمت احتفالات فلسطينية في القدس المحتلة وقطاع غزة احتفالاً بالانتصار، بعد قرار المفتش العام لشرطة الاحتلال الإسرائيلي إزالة الحواجز الحديدة من باب العامود.

وشهدت منطقة باب العامود والشوارع المحيطة بها احتجاجات ومواجهات عنيفة، منذ مطلع شهر رمضان، رفضاً لإغلاق ساحة باب العامود وتقسيمها بالسواتر الحديدية.

وأعرب الفلسطينيون عن فرحتهم بإجبار الاحتلال على إزالة الحواجز، كما واحتفلوا في ساحة باب العامود، فيما نظمت مسيرات احتفالية في مناطق مختلفة من قطاع غزة.

المصدر: الميادين

انتهى/

رمز الخبر 1914001

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =