الشعب الإيراني سيوجه صفعة قوية للاعداء من خلال مشاركته الفاعلة في الانتخابات

أكد القائد العام للجيش اللواء عبدالرحيم موسوي، أن الانتخابات الحماسية بمثابة درع قوي لحماية البلاد من مؤامرات العدو وفرصة لتعزيز القوة الناعمة للنظام ودعم مكانة البلاد في المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اضاف اللواء موسوي في ملتقى لقادة الجيش وكبار المسؤولين العسكريين عقد اليوم الاحد عبر الفيديو عشية الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة 18 يونيو، أن الانتخابات حق طبيعي للشعب، الذي يشعر بالمسؤولية تجاه هذا الحق وعليه استخدام حقه الطبيعي والتصرف وفقا لمسؤوليته.

وأشار القائد العام للجيش إلى أن مستوى المشاركة في الانتخابات يدل على مستوى الوعي والبصيرة لدى الشعب ومرتبط بشكل مباشر بمستوى شعور الشعب بالمسؤولية تجاه تقرير مصيره.

وذكر أن الانتخابات تؤدي الى المزيد من زرع اليأس لدى العدو وتبعث برسالة واضحة ومهمة للأعداء، مضيفا ان الأعداء حاولوا منذ فترة ومن خلال وسائل الاعلام زرع اليأس لدى ابناء الشعب تجاه المستقبل والايحاء لهم بان مشاركتهم في الانتخابات لا تاثير لها في رسم مستقبلهم.

واعرب القائد العام للجيش عن ثقته في ان شعب ايران الاسلامية الثوري وذا البصيرة سيوجه صفعة قوية للاعداء من خلال مشاركته الفاعلة في الانتخابات وسيثبت للاعداء بانه الحامي لمبادئ الشهداء الذين ضحوا بارواحهم .

واعتبر اللواء موسوي ان الانتخابات الحماسية تسهم في تحقيق الأمن واقتدار البلاد واصفا الانتخابات بأنها كالدرع المحكم أمام مؤامرات الاعداء، وفرصة كبيرة لتعزيز القوة الناعمة للنظام ولمكانة البلاد.

كما اعتبر ان من بين نتائج الانتخابات في بعدها الخارجي، مقبولية نظام الجمهورية الاسلامية المقدس والتقليل من التهديدات الاجنبية ورفع الحظر وتعزيز الارادة لدى المستثمرين الاجانب في التعامل الاقتصادي مع البلاد.

/انتهى/

رمز الخبر 1915280

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =