رئيسي رئيسا لإيران رغم أنف الغرب / يحق للعدو الصهيوني ان يشعر بالهلع

قال الكاتب والمحلل السياسي، أكرم بزي، ان فشل المخطط الغربي لايصال اصلاحي لرئاسة الجمهورية الاسلامية الايرانية أرعب "اسرائيل".

وكالة مهر للأنباء - دلال الاعطار: اكد الكاتب والمحلل السياسي، أكرم بزي، ان العدو الصهيوني قلق من وصول الرئيس "ابراهيم رئيسي" الى الرئاسة الايرانية، قد يحق للعدو ان يشعر بالهلع ليس لأن رئيسي يمثل الرعب بحد ذاته، بل لانه الانتصار الثالث في المنطقة المحيطة بالكيان العبري خارج إرادته وسيطرته، بانتصار معركة "سيف القدس" والتجديد للرئيس السوري بشار الأسد ووصول السيد المحافظ ابراهيم رئيسي على رأس الدولة في إيران جعل الكيان الصهيوني يفقد صوابه لان ما يربط بين الانتصارات الثلاث هي الجمهورية الاسلامية الايرانية.

انتصار المقاومة في معركة "سيف القدس" والتجديد للرئيس السوري بشار الأسد ووصول السيد المحافظ ابراهيم رئيسي على رأس الدولة في إيران جعل الكيان الصهيوني يفقد صوابه

وقال انه لم تكن صورة السيد إبراهيم رئيسي خلال مراسم التشييع والصلاة على جنازة القائد قاسم سليماني إلى جانب قائد الثورة السيد علي الخامنئي صورة عابرة، بل كان لها دلالات مؤثرة على المستوى العاطفي لدى الشعب الإيراني نظراً لما يمتلك من شعبية واسعة تخطت معظم الساسة الإيرانيين لما له من احترام وتقدير، وما حققه من إنجازات على مستوى الجبهات الإيرانية سابقاً وفي المهمات في الخارج، فحالة البكاء أثناء الصلاة التي انتابت السيد إبراهيم رئيسي انطبعت في عقول الإيرانيين وجعلتهم ينشدّون أكثر إلى هذه الشخصية المحبوبة والتي كانت تربطه علاقة خاصة مع سليماني وما له من إنجازات على مستوى مكافحة الفساد وأيضا لمسؤوليته المباشرة عن أهم المراقد الشيعية المقدسة في إيران، مرقد الإمام علي الرضا في مشهد.

واشار الى ان نتائج الانتخابات الإيرانية في 18/6/2021، جاءت لتؤكد نتيجة كانت محسومة سلفاً، ليس لأن طريقة وأسلوب اختيار الشخصيات السبعة كان ملعوباً ومدروساً لإيصال رئيسي كما أشاع البعض، بل توجه الشعب الإيراني إلى الالتصاق والتمسك أكثر بقيادة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، وثانياً لأنه أراد أن ينتقم من الغرب وخاصة الولايات المتحدة الأميركية ورئيسها السابق دونالد ترامب لاغتياله الشهيد قاسم سليماني والذي كان "حاضراً عند كل صندوقة اقتراع" (أكثر من 66 ألف صندوقاً).

واضاف انه لعل مشاركة أكثر من 14 مليون شخص (بحسب الوكالات الغربية) في تشييع سليماني كانت كافية لتوقع نتيجة الانتخابات المقبلة، إلا أن الأرقام تحدثت بلغة معبرة، فالسيد إبراهيم رئيسي نال 17،926،345 صوتاً من أصل 28 مليوناً في ظل جائحة "كورونا"، والمرتبة الثانية ذهبت إلى قائد الحرس الثوري السابق محسن رضائي حائزاً على 3.3 مليون صوت، وحل في المرتبة الثالثة حاكم المصرف المركزي السابق عبدالناصر همتي، الذي مثل ثقل الإصلاحيين محققاً 2.4 مليون صوت.

ونوه الى ان هذه الفوارق إن دلت على شيء فإنها تظهر أن عدد الأصوات التي ذهب الى المحافظين تقريباً هي أكثرمن 21 مليون صوتاً من أصل 28 مليون صوتوا في الانتخابات، فالشعب الإيراني صوت لخيار الشهيد سليماني على سدة الرئاسة وليس لأي شخص آخر.

سعت الدول الغربية على إشاعة أجواء سلبية تجاه الانتخابات من خلال وسائل الإعلام الغربية والعربية في أكثر من 200 محطة فضائية ناطقة باللغة الفارسية

وتابع منوها الى ان الدوائر الغربية سعت منذ أكثر من ستة أشهر على إشاعة أجواء سلبية تجاه الانتخابات، من خلال وسائل الإعلام الغربية والعربية فأكثر من 200 محطة فضائية ناطقة باللغة الفارسية وموجهة كانت تحرض الشعب الإيراني في الداخل والخارج على التغيير والإطاحة بنظام الحكم بأي شكل من الأشكال وعلى الأقل فوز الإصلاحيين فيها، وفي المعلومات أن أكثر من اجتماعاً حصل في السفارات الغربية في طهران، كان الهدف منها إيصال إصلاحي الى سدة الرئاسة.

وقال انه جرى تحضير الأجواء عند الإصلاحيين لإيصال همتي، خاصة بعدما تلقى تأييد الرئيس السابق محمد خاتمي ووزير الخارجية الإيراني الحالي محمد جواد ظريف عندما أشاع أنه على استعداد للبقاء في منصب وزير الخارجية فيما لو نجح همتي، إلا أن الفشل كان ذريعاً لعدد الأرقام التي لم تستطع أن تتجاوز المرشح المحافظ محسن رضائي.

وتابع قائلا: استطاع المحافظون الإيرانيون من خلال الأرقام التي نالوها من الإمساك أكثر في السلطة وتثبيت خيار النهج السياسي المتبع على الأقل لمدة أربعة سنوات إن لم نقل ثمانية فيما لو أعيد التجديد للسيد إبراهيم رئيسي، والذي يمثل نهج وخط الإمام الخميني والإمام الخامنئي.

الشعب الايراني وجه رسالة من خلال مشاركته بالانتخابات اكد فيها على انه إما أن ترفع امريكا العقوبات وتلتزم بالاتفاق النووي الذي نكثت به في عهد ترامب أو الذهاب نحو المواجهة الشاملة وصناعة ترسانة نووية

واكد انه مما لا شك فيه أن السيد رئيسي ينتظر تحديات كثيرة على مستوى الوضع الداخلي وخاصة الاقتصادي لما تعرضت له الجمهورية الاسلامية من حصار قاتل طيلة 40 عاماً، إلا أن الإنفراج المتوقع فيما لو تم توقيع الاتفاق النووي ستكون في مصلحة رئيسي وستعطيه زخماً قويا على مستوى الداخل الإيراني وعلى مستوى الخارج وبالأخص على مستوى حلفاء إيران في المنطقة الذين تنفسوا الصعداء بنجاحه، وحصلوا على أوكسجين طازج، فالرئيس رئيسي الثوري متحيز دائماً لدعم الحلفاء بخلاف نظيره السابق حسن روحاني.

واستطرد قائلا: لقد أوصل الشعب الإيراني رسالته الى المجتمع الغربي "إما أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات وتلتزم بالاتفاق النووي الذي نكثت به في عهد ترامب أو الذهاب نحو المواجهة الشاملة وصناعة ترسانة نووية لا أعتقد أن الولايات المتحدة في وارد الوصول اليها وخاصة بعد انشغالها في الملف الصيني والروسي وبدء انسحابها من العديد من النقاط في العالم"./انتهى/

رمز الخبر 1915894

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 3 =