نقترب من نهاية محادثات فيينا / المسار المتبقي لن يكون سهلا

اعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان وزارة الخارجية الايرانية ستقدم لمجلس الشورى الاسلامي تقريرها الفصلي الـ 22 حول الاتفاق النووي واخر مستجدات المفاوضات الجارية في فيينا.

وأفادة وكالة مهر للأنباء، ان خطيب زادة قال في تصريح له اليوم الاثنين بان وزارة الخارجية ستقدم تقريرها الفصلي الـ 22 لمجلس الشورى الاسلامي حول الاتفاق النووي واحدث اوضاع المفاوضات الجارية في العاصمة النمساوية فيينا.

وبناء على الملاحظة الاولى لقانون "الاجراء المتناسب والمتبادل للحكومة الايرانية في تنفيذ الاتفاق النووي" المصادق عليه من قبل مجلس الشورى الاسلامي عام 2015 فان "وزارة الخارجية مكلفة بتقديم تقرير الى لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي حول وتيرة تنفيذ الاتفاق كل 3 اشهر مرة اوحدة".

وبناء على ذلك ايضا تكون "لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية مكلفة بتقديم تقرير نصف سنوي حول تنفيذ الاتفاق النووي للمناقشة في اجتماع مفتوح لمجلس الشورى الاسلامي".

يذكر ان اللجنة المشتركة للاتفاق النووي عقدت في اطار مفاوضات فيينا الرامية الى احياء الاتفاق النووي 6 جولات من المفاوضات لغاية الان وكانت آخرها قبل 3 اسابيع.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية: "انه بالنظر إلى التقدم المحرز، يمكن تقدير أننا نقترب من نهاية محادثات فيينا". لا تزال بعض القضايا العالقة. ما يهمنا هو أن القضايا التي تم حلها أكبر بكثير من القضايا العالقة.

وقال مساعد الخارجية اللشؤون السياسية رئيس الوفد الايراني المفاوض عباس عراقجي قد اعلن في ختام الجولة السادسة: ان معيارنا هو الوصول الى اتفاق جيد. لقد اقتربنا من نهاية العمل الا ان المسار المتبقي لن يكون سهلا./انتهى/

رمز الخبر 1916054

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =