مراسم عزاء عشيرة بني أسد في كربلاء لذكرى دفن الأجساد الطاهرة

أنطلقت اليوم الأحد الثالث عشر من محرم المحرام مراسم عزاء بني أسد عند مرقدي الإمامين الحسين والعباس عليهما السلام في كربلاء المقدسة بمشاركة نسوية وعشائرية ضخمة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه تم تحديد مسارات خاصة للمواكب المعزية لتحقيق التباعد الصحي، فضلا عن توزيع فرق صحية للقيام بعمليات التعفير والتعقيم.

وتشير المصادر التاريخية, الى ان أول من وصل الى كربلاء لدفن الأجساد الطاهرة بعد انتهاء كانت قبيلة بني أسد ثم وصل الامام السجاد عليه السلام من الكوفة الى كربلاء ليقوم بتجهيز والده الامام الحسين عليه السلام وأصحابه وحفر القبور ودفن الاجساد الشريفة.

ويوضح المؤرخ الكربلائي سعيد زميزم, ان "تاريخ مواكب العزاء الخاص بيوم الدفن يعود الى مطلع القرن العشرين, إذ بادر السيد جودة القزويني وهو احد اعيان مدينة كربلاء وقبره معروف في المدينة, بالتأسيس لهذه المراسم، حيث قام بجمع العشائر الموجودة في كربلاء للذهاب الى قبر الامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام على شكل مواكب تتقدمها عشيرة بني اسد".

ويضيف زميزم , استمرت هذه المراسم حتى عام 1970 حيث بدأ التضييق عليها من قبل النظام البائد، وانتهت بشكل كامل".

وبعد سقوط النظام الصدامي عام 2003 عادت هذه المواكب لتحيي مراسم يوم 13 من محرم ولكن بشكل اكبر وبمشاركة جميع العشائر العراقية بالاضافة الى حشود النساء.

/انتهى/

رمز الخبر 1917177

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 6 =