تنفيذ أكثر من مليوني رحلة جوية خلال الحرب المفروضة/ عدم إغلاق أي مطار إيراني أثناء الحرب

كشف مساعد الشؤون التنسيقية لقائد قوة الدفاع الجوي للجيش الايراني العميد ابوالفضل سبهري راد، أنه "نراقب الحدود الجوية للبلاد وجميع الرحلات العادية وغير التقليدية عبر أنظمة محلية بالكامل، تخضع لإشراف ورقابة قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه حول إنشاء وضرورة تشكيل الدفاع الجوي للبلاد اوضح العميد أبو الفضل سبهري راد، تم فصل الدفاع الجوي عن القوات الجوية لجيش الجمهورية الإسلامية الايرانية في1 سبتمبر 2008 بموافقة القائد العام للقوات المسلحة حيث سيطرت على العمليات التشغيلية لجميع وحدات الدفاع الجوي التابعة للقوات المسلحة، وفي غضون سنوات قلیلة اصبحت قادرة على الاعتماد على الإمكانات الداخلية لتحقق تقدما كبيرا.

وأضاف ان هذه القوات اثبتت انها قادرة على الصمود أمام التهديدات والعقوبات وسجلت قفزة دراماتيكية ونموذجية في تاريخ الدفاع الجوي.

ومضى يقول ان الدفاع الجوي كان قادرًا على ادارة ساحة المعركة الجوية للبلاد بأكملها في 8 سنوات من الدفاع المقدس ( فترة الحرب المفروضة على ايران) بحيث لم يتم إغلاق أي مطار أثناء الحرب وتم توفير الأمن والسلامة لأكثر من مليوني رحلة جوية خلال الحرب.

وقال العميد سبهري راد: "خلال الحرب المفروضة ، اكتشف الدفاع الجوي أكثر من 48 ألف طائرة ودمرت 652 مقاتلة وطائرة للنظام البعثي العراقي .

وأضاف :سنواجه أي معتد وفقا لمبدأ الدفاع المشروع كما أكدنا عليه مرات عديدة وننصح الأعداء بالتصرف بحكمة وعدم تجاوز خطوط ايران الحمراء.

/انتهى/

رمز الخبر 1917669

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =